واشنطن تفرض عقوبات على شخصيات وكيانات إيرانية بحجة ارتباط بعضها بالامام الخامنئي

واشنطن تفرض عقوبات على شخصيات وكيانات إيرانية بحجة ارتباط بعضها بالامام الخامنئي

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية الأربعاء، فرض عقوبات جديدة على 3 أفراد و16 كياناً بحجة “صلتهم بالنظام الإيراني”، حسب زعم الوزارة. وزعمت إدارة مراقبة الأصول الأجنبية في الخزانة الأميركية، في بيان الأربعاء، أنه “بهدف مكافحة الإرهاب أدرجنا هذه الشخصيات والكيانات المرتبطة بإيران على قائمة عقوبات أوفاك”. وشملت العقوبات “3 أفراد أبرزهم رجل الدين المقرب من الامام الخامنئي، أحمد مروي، بالإضافة إلى محمد مخبر، رئيس لجنة تنفيذ أوامر الإمام الخميني”، حسب بيان الوزارة.

كما شملت العقوبات الأميركية الجديدة ضد طهران، بحسب الخزانة، “16 كيانا اقتصاديا أبرزها مؤسسة “آستان القدس رضوي” وجميع الشركات التابعة لها والتي تعد ثاني أكبر مؤسسة اقتصادية في البلاد بعد الحكومة وتتبع السيد علي خامنئي، بالإضافة إلى شركة تطوير صناعة النفط والغاز برشیا وأيضا شركة بارس المساهمة للنفط”. يُذكر أن الخزانة الأميركية أعلنت، في الخامس من كانون الثاني/يناير الجاري فرض عقوبات على شركات تعمل في قطاع الصلب والمعادن في إيران، وذلك ضمن سلسة العقوبات الأميركية المتواصلة على طهران.

واستهدفت الخزانة الأميركية بعقوباتها 12 شركة إيرانية في مجال الصلب بجانب شركة صينية تتعامل مع إيران في قطاع المعادن. ومنتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، فرضت واشنطن عقوبات استهدفت فرداً وخمس شركات في الصين والإمارات العربية المتحدة على خلفية صلتهم بمبيعات إيران من البتروكيماويات.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)