عقدت هيئة المكتب التنفيذي لتجمع الأطباء في ​لبنان​ “القطاع النقابي الطبي للتجمع الوطني الديموقراطي في لبنان”، اجتماعا استثنائيا في المقر الرئيسي للتجمع في ​بيروت​، في حضور أعضاء اللجنة الصحية ولجنة ​دعم المقاومة​ و​الجيش​ في التجمع، لمواكبة التحضيرات الجارية لمعركة تحرير ​جرود القاع​ و​الفاكهة​ و​رأس بعلبك​ من ​الارهاب​ التكفيري و​تنظيم “داعش”.

وفي بيان لهم، أوضح المجتمعون أن “اطلاق المقاومة الصحية والطبية الشاملة، وحالة التعبئة الصحية العامة القصوى والاستنفار الشامل في صفوفه، وانشاء غرفة طوارىء طبية مركزية، في مقره الرئيسي في بيروت، للاغاثة الصحية والمساعدة الطبية العاجلة وتأمين الحاجات العلاجية الطارئة”.

واكدوا ان “التجمع في وضعية الجهوزية التامة ويضع قدرات اعضائه وأصدقائه وامكانياته الطبية ومراكزه الصحية بتصرف قيادتي الجيش والمقاومة. وسيعمل التجمع على تنسيق أعماله وجهوده الصحية الانسانية، بالتنسيق مع وزارات الصحة والشؤون الاجتماعية والدفاع الوطني و​القوى الامنية​ المختلفة وهيئة الاغاثة العليا ونقابتي الاطباء في بيروت و​طرابلس​ و​نقابات​ الصيادلة و​المستشفيات​ والممرضين وشركات الادوية و​نقابة​ مستوردي الادوية و​الصليب الاحمر اللبناني​ والمنظمات والهيئات و​الجمعيات​ الصحية والانسانية والخيرية والطبية والشبابية كافة”.

ودعا التجمع “الزملاء عند الحاجة، خصوصا المتواجدين في قرى وبلدات ومدن ​البقاع​ القريبة من ساحة المعركة، الى الالتحاق الفوري بالمراكز الصحية والمستشفبات والمستشفيات الميدانية التي تحددها قيادتي المقاومة والجيش، والاتصال عند الضرورة للاستعلام، بالمركز الرئيسي للتجمع”، مؤكدا ان “التجمع سيبقى في الخندق الصحي الامامي الاول، وفي المواقع الطبية الطليعية، ايمانا منا، بأن المقاومة الطبية والصحية، هي امتداد وتكملة للمقاومة العسكرية ورديفة لها”.