جنبلاط: فتح الملفات مش شغلة باسيل وجريصاتي

جنبلاط: فتح الملفات مش شغلة باسيل وجريصاتي

أعلن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط أنه تعهد أمام الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالمساعدة على تشكيل حكومة جديدة، لافتاً إلى أن المطلوب “حكومة اخصائيين مش حكومة نكايات”.

وسأل جنبلاط خلال مقابلة مع الجديد: “هل يمكن إخراج الملف الحكومي من النكايات السياسية الداخلية؟ هل تريد الجمهورية الإسلامية إحترام لبنان؟”، لافتاً إلى أن طهران تعتبر لبنان ساحة تحسين شروط في مواجهة الأميركي والإسرائيلي.

وأضاف: نتحمل مسؤولية جميعاً للوصول الى تسوية وحزب الله يتحمل جزء من المسؤولية”، معتبراً أن “فتح الملفات “مش شغلة باسيل وجريصاتي وغيره” وهذا التوجه خاطىء لأنه لا يأتي من قضاء مستقل فهل سيحاسبون أنفسهم في ملف الطاقة؟”.

وتابع جنبلاط: “تبقى أهمية الخطوط العريضة التي وضعها ماكرون فلم نصل بعد إلى المستحيل والمبادئ الفرنسية هي طوق النجاة الوحيد إذ الإتفاق النووي لن يعود كما ودّعه الرئيس الاميركي دونالد ترامب بل سيُعدّل”.

وتمنى على نجلة النائب تيمور جنبلاط أن يعود إلى إرث جده كمال جنبلاط ووصيته بألا ينسى في مسيرته الصلح ونبذ العنف وفلسطين والعروبة، مشيراً إلى أن العالم العربي اليوم غير موجود ولبنان حالياً قاعدة صواريخ.

واعتبر جنبلاط: “علينا ان نقر بالخطأ ونستقيل كلنا، وليتفضل البطرك الراعي وسمير جعجع وسليمان فرنجية للمطالبة باستقالة الرئيس”، معرباً عن “تأييده مشروع انتخابي جديد على قاعدة لبنان دائرة واحدة وخارج القيد الطائفي ولارضاء الملل نقر مجلساً للشيوخ”.

وأوضح أنه يقوم بالمراحل الأخيرة من دوره كرئيس حزب وسيقوم بخطوات تغيير في الحزب على صعيد مجلس قيادة جديد، مشدداً على أن رئيس مجلس النواب نبيه بري ابن ثورة موسى الصدر وليس مجرد جزء من الثنائي الشيعي.

وأشار إلى أن “ليس هناك حكومة تصريف أعمال ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون يحاول إنشاء حكومة بديلة والمجلس الأعلى للدفاع لا يمكن أن يكون بديلاً”، خاتما: “لن أدخل في تفاصيل تشكيل الحكومة واتمنى التوفيق للرئيس المكلف سعد الحريري وعلينا التقاط اخر فرصة”.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)