لبنان "حزب الله" لا يريد حرباً وسيخوضها إذا فُرضت عليه

لبنان

Whats up

Telegram

كتب سركيس نعوم في" النهار": تفيد معلومات مصدر سياسي لبناني واسع الاطلاع على قضايا بلاده والإقليم والتعاطي الخارجي العربي والإسلامي والدولي معها، تفيد "أن القادرين مالياً من شعب إسرائيل سواء كانوا حاملين جوازات سفر أجنبية أم لا سافر عددٌ كبيرٌ منهم الى خارج بلادهم. ولم يترك هؤلاء أموالهم فيها، علماً أن لكثيرين منهم بلداناً "أصلية" في شرق العالم وغربه، وعلماً أيضا أنه كان لقبرص نصيب في استقبال عدد من هؤلاء وبيع الميسورين منهم شققاً وتأجير متوسطي الحال شققاً أخرى".

وتفيد المعلومات نفسها ثانياً "أن إسرائيليي الشمال المجاورين لجنوب لبنان يريدون العودة الى مدنهم وبلدانهم وقراهم بل ومستعمراتهم والمستوطنات. لكن كيف يعودون؟ لا يزال سؤالاً لا جواب عنه عندهم كما عند المسؤولين عنهم مثل الحكومة و"جيش الدفاع" والأحزاب بعلمانييها ويسارييها ويمينييها ودينييها. ذلك أن معظمهم وبعد دمار وتضرّر مئات من منازلهم لن يعودوا إذا استمر "حزب الله" في وضعه القوي جنوب لبنان حتى وإنْ أوقف النار جرّاء وساطة إقليمية - دولية يجري العمل عليها. ويفضّل قسم من هؤلاء أن يقوم جيشهم وبقرار حكومي بمهاجمة "حزب الله" عسكرياً وبالقضاء عليه أو على خطره ويعطّل بذلك خطره عليهم ويفتح لهم طريق العودة الى بيوتهم. لكن قسماً آخر يخشى أن يتسبّب العمل العسكري لجيشهم بدمار نهائي لشمالهم وبدمار كبير في وسط بلادهم بسبب القوة الصاروخية الكبيرة والمهمة لـ"حزب الله". ساعتئذٍ يعمّ الخراب إسرائيل ويعمّ لبنان أيضاً. ولا يعود مهماً إذا انتصرت إسرائيل عليه أو عجزت عن ذلك إذ إن الرابح والخاسر عسكرياً سيكون شعباهما، فضلاً عن أن حرباً كهذه قد تنتهي بلا رابح ولا خاسر. لكن نتنياهو يريد حرباً لاستعادة وضعه الشعبي، علماً أنه استعاد الكثير منه. ويريد إعادة سكان الشمال الى منازلهم. ولا أحد متأكدا من أن حربا إسرائيلية على لبنان لن تقع رغم رفض أميركا لها... حتى الآن".


تفيد المعلومات نفسها ثالثاً أن "حزب الله" لا يريد حرباً شاملة مع إسرائيل لأسباب كثيرة معروفة، لكنه سيخوضها وبكل أسلحته والمئة ألف عنصر في جيشه إذا اضطُر الى ذلك، فضلاً عن صواريخه التي لا يقلّ عددها عن مئة ألف وربما تصل الى مئة وخمسين ألفاً. لكن الحزب المذكور هو "درّة التاج" لإيران الإسلامية. صحيح أن هناك حوثيين في اليمن و"حشداً شعبياً" في العراق و"النجباء" و"كتائب حزب الله"، لكن إمكاناتهم كلهم محدودة ولا يمكن مقارنتها بإمكانات "الحزب"، فضلاً عن أن إيران لا تريد حرباً مع أميركا وأميركا لا تريد حرباً معها. أمّا "حزب الله" فهل يريد حرباً واسعة مع إسرائيل؟ ربما لا لكن إذا فُرضت عليه سيخوضها، علماً أن التوازن السلاحي بينه وبين إسرائيل غير موجود أو بالأحرى مختل، فضلاً عن أن حرب تموز 2006 استمرت 33 يوماً فقط، أما حرب غزة فصار لها أربعة أشهر ونيّف وخسائرها كبيرة جداً لكل أطرافها. وعلى الجانب اللبناني دُمّرت المنازل وهُجّر آلاف من المواطنين، ربما مئة ألف أو أكثر، وخسر "حزب الله" حتى الآن أكثر من 140 شهيدا، وقد يستشهد عدد أكبر من مقاتليه وكوادره الأساسية إذا استمرت الحرب، ويؤثّر غيابهم على "الحزب" رغم أن عديده يقارب المئة ألف وكوادره العليا بالآلاف".

نسخ الرابط :

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)

:شارك المقال على وسائل التواصل الإجتماعي

Whats up

Telegram