"بي بي سي" تحقق في مقابلتها الشهيرة مع الأميرة ديانا عام 1995

استخدم المحاور أساليب ملتوية لإقناعها بإجراء اللقاء الذي كشفت فيه انهيار زواجها من الأمير تشارلز

 

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، الأربعاء 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، فتح تحقيق فوري يتعلّق بالوسائل التي اتّبعت لإقناع الأميرة ديانا بإجراء مقابلة عام 1995، كشفت فيها الأخيرة تفاصيل عن حياتها الزوجية المضطربة مع الأمير تشارلز.

وقالت "بي بي سي" إنها وافقت على تعيين القاضي السابق في المحكمة العليا جون دايسون لتولي التحقيق الذي يأتي بعد طلبات متكرّرة من تشارلز سبنسر، شقيق الأميرة الراحلة.

ووصف الأمير وليام فتح "تحقيق مستقل" بأنه "خطوة في الاتجاه الصحيح". وأضاف، "يجب أن تساعد في إثبات الحقيقة وراء الأساليب التي استخدمت لإجراء مقابلة بانوراما والقرارات اللاحقة التي اتخذها المسؤولون في بي بي سي في ذلك الوقت".

وثائق مزوّرة

وزعم سبنسر أن مراسل البرنامج الشهير "بانوراما"، مارتن بشير، الذي أجرى المقابلة، أطلعه على وثائق مزوّرة لإقناع أخته بالمشاركة.

وفي المقابلة التي بُثّت في نوفمبر 1995 وشاهدها 22.8 مليون شخص، تحدّثت ديانا عن انهيار زواجها وقالت عبارتها الشهيرة إنه "كان هناك ثلاثة أشخاص" في زواجها، هي وتشارلز وكاميلا باركر باولز، كاشفةً أيضاً عن علاقات لها خارج إطار الزواج.

وانفصلت ديانا عن الأمير تشارلز رسمياً عام 1996، وتوفيت في العام التالي في حادث سيارة في باريس.

وظهرت تقارير جديدة أخيراً تزعم أن بشير استخدم أساليب ملتوية لإقناع ديانا بإجراء المقابلة، منها الادعاء بأن موظفيها تلقوا أموالاً للتجسّس عليها.

وقال دايسون في بيان، "هذا تحقيق مهم سأبدأ به على الفور"، مضيفاً "سأضمن بأن يكون منصفاً ودقيقاً".

دور بشير

وحدّدت "بي بي سي" اختصاص التحقيق بالتركيز بشكل أساسي على دور بشير، الذي كانت شهرته محدودة حينها لكنه حقّق بعد ذلك نجاحاً مهنياً وحصل على وظائف في مؤسّسات إعلامية عالمية.

وسينظر التحقيق في "بيانات مصرفية مزيّفة تظهر مدفوعات مزعومة لموظّف سابق لدى إيرل سبنسر (...) ومدفوعات مزعومة لأفراد من العائلة المالكة".

كما سيتطرّق إلى ما كشفه سبنسر حول بشير لصحيفة "ديلي ميل"، التي ذكرت أن الصحافي تفوّه بـ"ادعاءات شائنة" طالت الملكة إليزابيث الثانية والأمير تشارلز وأعضاء في الأسرة المالكة.

تستّر سابق والوصول إلى الحقيقة

ولم يردّ بشير حتى الآن على هذه المزاعم، بينما قالت "بي بي سي" إنه كان مريضاً بسبب إصابته بفيروس كورونا.

واتُهمت "بي بي سي" في تحقيق سابق بالتستّر بعدما سرت إشاعات عن أساليب بشير المزعومة للحصول على المقابلة.

وقالت الهيئة المموّلة من القطاع العام إن تحقيقها الأخير سينشر بمجرد اكتماله.

وشدّد المدير العام لـ"بي بي سي"، تيم دايفي، العزم "على الوصول إلى الحقيقة بشأن هذه الأحداث، وهو سبب تكليفنا بإجراء تحقيق مستقل".

  • المصدر
  • AFP

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)