دراسة حديثة.. الرجال أكثر من النساء في إنتاج الأجسام المضادة لكورونا

دراسة حديثة.. الرجال أكثر من النساء في إنتاج الأجسام المضادة لكورونا

يبدو أنَّ الرجال هم الأكثر قدرة على مواجهة خطر جائحة كورونا «كوفيد-19» مقارنة بالسيدات، فهم قادرون على إنتاج الأجسام المضادة للفيروس بشكل أكبر ما يساعد على تجنبهم للإصابة أو سرعة التعافي منها.

ونشرت صحيفة «أوروبيان جورنال» العالمية، دراسة حديثة توضح أنَّ إنتاج الأجسام المضادة لا يرتبط بمسألة العمر، كما هو الحال بالنسبة إلى عامل العمر الذي يجعل المرض أكثر شراسة.

وأضافت أنّه لوحظ وجود أجسام مضادة لدى 90% من الأشخاص الذين أصيبوا بكورونا ثم تعافوا منه.

وأشارت أنه تم إجراء الدراسة عبر فحوص مصلية، فبدأت من خلال رصد مستوى الأجسام المضادة لدى أكثر من 300 شخص من مرضى كورونا وموظفين في القطاع الصحي، فضلًا عن أكثر من 200 متطوع سبق لهم أن أصيبوا بالوباء.

وأكدت أنَّ الدراسة توصلت إلى أن عدد الأجسام المضادة يرتفع بشكل سريع خلال الأسابيع الثلاثة الأولى التي تلي ظهور الأعراض، ثم تنخفض وتستقر بعد ذلك، وينتج الرجل في المتوسط أجسامًا مضادة تفوق إنتاج جسم المرأة.

ولكنها عادت وأكدت أن المستويين يتوازنان في مرحلة لاحقة، فيصبحان متساويين بين الجنسيين بعد مرور أشهر على الإصابة. 

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)