نائب رئيس "التيار": العلاقة مع "المقاومة" راسخة .. وتتعمق

 

الخطيب عزّى "القومي" بشهداء كفتون وذووهم يناشدون لإحالة الجريمة على المجلس العدلي

جال أمس، نائب رئيس التيار الوطني الحر لشؤون العمل الوطني، الوزير السابق طارق الخطيب، على رأس وفد من "التيار"، في قضاء الكورة. إستهل الوفد جولته، بزيارة المنفذية العامة للحزب السوري القومي في الكورة، في أميون. وكان في إستقبال الوفد، المنفذ العام "للقومي" في الكورة، الدكتور جورج البرجي، وجمع من القوميين. بدايةًّ، قدم الخطيب باسم "التيار" التعازي بشهداء الحزب "القومي" في كفتون، معتبراً أنهم شهداء لبنان كله، فقد أسقطوا، بتضحياتهم مشروعاً إرهابياً تدميرياً، كاد أن يستهدف الإستقرار اللبناني برمته. وشكر البرجي الخطيب على الزيارة وتقديم العزاء بالشهداء، آملاً في أن يكونوا آخر القرابين التي قدمت على مذبح الوطن دفاعاً عنه، في وجه الهجمة الإرهابية- التكفيرية.
كذلك أكد الجانبان ضروة تضافر الجهود بين "التيار" و"القومي" من جهة، وبين مختلف التيارات والأحزاب التي تنتهج الفكر العلماني، في سبيل الوصول الى تطبيق الدولة المدنية، خصوصاً في الأجواء الراهنة التي تسود فيها الخطب الطائفية والمذهبية، وأيضاً في هذه المرحلة التي يتعرض فيها، للهجمات الإرهابية – التكفيرية المتكررة، حفاظاً على صيغة العيش الواحد. 
كذلك توجه الوفد الى بلدة كفتون، لتقديم التعازي لذوي الشهداء في البلدة، وكان في إستقبال الوفد رئيس البلدية، ووالد الشهيد علاء فارس، مايك فارس، الذي شكر باسم أهالي الشهداء، رئيس التيار النائب جبران باسيل والخطيب والوفد المرافق على التفاتتهم، مناشداً باسم أهالي الشهداء "التيار" ورئيسه، بدعم مطلبهم، إحالة جريمة كفتون على المجلس العدلي. ووعد الخطيب.بمراجعة المعنيين، وإيصال صوت أهالي الشهداء الى الجهات المختصة، لإجراء المقتضى القانوني، وتطبيق العدالة في حق المجرمين القتلة. وجدد الخطيب التأكيد أن شهداء كفتون ليسوا بشهداء حزب، أو قرية، أو عائلة، إنما هم شهداء الوطن بأسره.
كذلك زار الخطيب والوفد المرافق، مقر قطاع الشمال في حزب الله في بلدة بحبوش، حيث كان في إستقبالهم، مسؤول قطاع الشمال في "الحزب"، الشيخ رضا أحمد، وعضو المجلس السياسي الحاج محمد صالح، وجمع من الحزبيين الذين رحبوا بدروهم، بوفد "التيار"، مؤكدين عمق العلاقة الوطنية والاستراتيجية، بين "التيار" و"الحزب"، ومتانة التحالف بينهما.
وأثنى الخطيب من جهته، على التضحيات الجسام، التي قدمتها المقاومة في سبيل الدفاع عن لبنان، من الخطر المشترك للعدو الإسرائيلي، والإرهابي – التكفيري معاً، مؤكداً أن العلاقة بين "المقاومة"، و"التيار"، راسخة، وتتعمق.
وزار وفد "التيار" القائممقام في الكورة كاترين الكفوري أنجول، ثم رئيس إتحاد بلديات الكورة كريم بو كريم، في مكتبهما في أميون، في حضور منسق "التيار" في الكورة، المحامي ألفرد سرحان. وأشاد الخطيب بدور الكفوري وبو كريم، الإنمائي، وتعاطيهما الراقي مع المواطنين.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)