هربت من بيت زوجها “معين الاعور” بعد ابتزازها لممارسة الرذيلة..,والاخير يتهم زوجة النائب الاعور بتهريبها

هربت من بيت زوجها “معين الاعور” بعد ابتزازها لممارسة الرذيلة..,والاخير يتهم زوجة النائب الاعور بتهريبها

نقلا عن موقع اخبار بيروت

 

نشرت بعض وسائل التواصل الإجتماعي والصحف برواية مختار بلدة القرنة عن موضوع الفتاة هنادي المخطوفة، رواية يشيب لها الولدان وتطعن في شرف العائلة، وفي الحقيقة يهمنا أن نوضح ما يلي : يطلبها ابن السبعة وأربعين عاماً “معين كمال الأعور” للزواج، بعدما تعرف إليها من خلال رحلاته إلى عكار للصيد مع والدها، ويتزوجها في غضون أسابيع، ثم يطلب من زوجته هنادي أن تجيب كل من يسألها عن صلة القرابة به أنها موظفة لديه في مكتب العمل، ثم ألمح لها أن هناك شخص عراقي سيغنيها وأهلها اذا تعاملت معه بالحسنى، وحسب إفادة الوالدين لنا أن سبب هريبة هنادي وترك بيتها الزوجي هو أن فتاة اتصلت بزوجها معين وبعدها طلب منها أن تتكلم الى زوجته هنادي في الحال، فكلمتها وقد أخبرتها أنها ستأتي الى البيت لتمارس معها الجنس المثلي أمام زوجها، فما كان من هنادي إلا أن غادرت منزل زوجها الى عكار يوم الثلاثاء الماضي ، ولكنها خافت العودة الى منزل ذويها خوفاً من إعادتها لزوجها، فنزلت في أوتيل في عكار ثم اتصلت بأمها وادعت أنها مخطوفة للتأكد من وجود أبيها في البيت. وفي سياق آخر كان معين قد ادعى لدى مخفر قرنايل على والد هنادي أنه سرق له سيارة رباعية الدفع رغم أنه أبقاه عنده للصيد ، وأوقفه لدى فصيلة مشمش ثم نقلوه الى قرنايل يوم الجمعة الماضي، أي منذ خمسة أيام. كما ادعى على زوجته هنادي لدى مخفر حمانة أن هنادي كموظفة بالمكتب سرقته وفرت هاربة ولم يدعي عليها كزوجة، ثم اتصل بأخيها قائلاً تأكدت أن زوجة النائب السابق فادي الأعور هي من هربت هنادي وسرقت مبلغ عشرة آلاف دولار أمريكي . أما عن زوجها السابق كما ورد في خبر النهار نقلاً عن مختار البلدة الذي تنصل من هذا الكلام، فقد تزوجت شاب وتركته بعد دخوله السجن. ويؤكد والد هنادي وأمها أن كل التفاصيل التي وردت في أخبار الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي عارٍ عن الصحة وأن الشاب الفلسطيني في الأوتيل لا علاقة له بالحادثة لا من قريب ولا من بعيد. نهيب بوسائل التواصل الاعلام والتواصل الإجتماعي عدم نشر أي معلومات غير موثقة ويمكنكم الرجوع إلى محاضر التحقيق في المخافر أو إلى أصحاب القضية وليس الى المغرضين الذين يلوكون بألسنتهم أعراض الناس.

 

 

 

 

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)