سوريا ستؤمّن زجاج لبنان!ياسمين صبري أنيقة وفيفي عبده في الساحل الشمالي.. 10 لقطات لنجوم الفن في 24 ساعةحكومة الوحدة الوطنية في لبنان؛ خطوة تراجعية أم مرونة واقعية؟مشاهد مرعبة… فيديو يكشف الدمار الهائل في مرفأ بيروت والمباني المحيطةيعقوبيان تنبّه: لا تبيعوا منازلكم مهما كان الثمن!لبنان القوي لن يوفر جهداً لتسهيل ولادة الحكومة.. ولا استبعاد لأي مسؤول عن التحقيق في تفجير المرفأمستشفى الحريري: حالة وفاة و21 حالة حرجة.. وهذا هو مجمل الاصابات بفيروس كوروناجنبلاط: ليس لدي مرشح لرئاسة الحكومة أو شروط للمشاركة بها وسأنسق مع بريوزارة الصحة: تسجيل 7 وفيات و309 إصابات جديدة بكورونا وارتفاع العدد الإجمالي للحالات إلى 7121قبيسي لجعجع: من الاولى ان تراجع حساباتك وقراراتك وشراكتك في انتاج هذه السلطةوزيرة تخطط لفضح كل شئنواف سلام رئيساً لحكومة مستقلّة؟الرئيس عون التقى وزيري خارجية مصر والاردن وشكر البلدين على موقفهما الداعم للبنان في المصاب الذي المّ بهديب: نطالب الجيش بازالة الردم من الحوض الرابع في مرفأ بيروتحسن: ارتفاع عدد ضحايا انفجار المرفأ 171 ... فيما يتراوح عدد المفقودين بين 30 و40عكر التقت لوريمر مع وفد عسكري بريطاني: الاولوية لاعادة اعمار المنازل المهدمةشكري في كليمنصو... جنبلاط: شكراً مصرباسيل: الأولوية الآن هي للاسراع بتأليف حكومة منتجة وفاعلة.. نحن في التيار اوّل من يسهّل وأوّل من يتعاونالوضع كارثي: أكبر عدد إصابات "كورونا" بيوم واحد.. متجهون نحو "المصيبة الكبرى"؟ وهاب: لا نواف سلام... ولا حكومة حياديةاتصالات في الكواليس وباسيل منفتح... فمن يكون كاظمي لبنان؟بوتين يعلن تسجيل أول لقاح في العالم مضاد لكورونا.. ابنتي أخذت اللقاح..و ارتفاع الروبل والبورصة الروسيةسلامة: جاري البحث عن كبش محرقة لاتهامي بافتعال الأزمة الماليةشاهدوا إبنة الرئيس الروسي وهي تتلقى اللقاح الذي أعلن عنه بوتين
الفرق بين الدولة العميقة والدولة المؤسساتية

Monday, December 2, 2019


الفرق بين الدولة العميقة والدولة المؤسساتية:

الدولة العميقة هي دويلات داخل الدولة تحتكر السوق وتتحكم بمفاصل الدولة المؤسساتية، مؤلفة من بعض الأحزاب والجماعات التي تتصرف كأنها دولة لكن ضمن حدود دولة معترف بها، وقد تكون أجهزة مخابراتية لدولة ما.

اما الدولة المؤسساتية هي صاحبة المبادرة الفاعلة في استيراد البضائع والنفط، كما تمثل سيادة القانون والنظام القضائي المتطور، والتشريعات الحديثة، والأطر والإجراءات الفعّالة لمحاربة الفساد أو السياسات الماليّة والنقديّة التي تتسم بالمصداقيّة والشفافيّة، والعمل المؤسّساتي الصلب، الذي يؤمن بدور الفرد في المجتمع وقدرته على التغيير، ويستغل القدرات البشريّة والمهارات العقليّة والعضليّة لتحقيق الأهداف المختلفة في المنظمات بما في ذلك منظمات القطاع العام والخاص.

الخلاصة:

هناك حرب ضروس بين الدولة المؤسساتية وبين الدولة العميقة، الرئيس عون هو رأس الهرم في الدولة المؤسساتية ويريد استمرارها بمرافقها العامة وبالحفاظ على هيبة الدولة ومحاربة الفساد وجعل الدولة هي صاحبة المبادرة الأولى .

بالمقابل الأحزاب الميليشياوية تسعى لبقاء دولتها العميقة لتستمر بالنهب والفساد واقامة دويلاتهم الصغيرة من ضمن هيكل الدولة. كما أصبح واضحاً بأن مصرف لبنان يُغطي كل الفاسدين محتكري السوق اللبناني، بدءاً من المافيات للكارتيلات الخ..إنها الدولة العميقة بكل أدواتها.

أيها الشعب اللبناني هل تريدون دولة القانون او الدولة العميقة؟
اذا كنتم تريدون الدولة المؤسساتية ودولة القانون، ها هو الرئيس ميشال عون أمامكم ومعكم، فقفو إلى جانبه وهو بحاجة الى جميع اللبنانيين ليربح المعركة...
لا تضيعوا البوصلة....
هو ما زال بإنتظاركم.....


(رانيا حتي)

 

مقالات مشابهة

أيّ مستقبل لمرفأ بيروت؟

مرفأ بيروت صالِح للتشغيل... بأكثر من ثلثي قدرته!

إسرائل تُدمر شرق بيروت بسلاح جديد

وكالة: مستندات سرية حذرت عون ودياب قبل انفجار بيروت بأسبوعين

محكمة إيطالية: القدس ليست عاصمة "إسرائيل"

الكارثة تفتح ثغرة في جدار لبنان المنهك اقتصادياً

قبطان السفينة يكشف تفاصيل جديدة عن شحنة المرفأ

الرئيس عون يقبل استقالة الحكومة ويطلب منها تصريف الأعمال