اطلالة لباسيل الاحدجنبلاط يغرّد عن الاتفاق الخليجي الاسرائيلي برعاية اميركا: ليس الا مناورة انتخابية لصالح ترامببوتين يعين سفيراً جديداً لروسيا في لبنانال بي سي": الأحد بعد الظهر سينضم فريق من محققي الـ FBI إلى المحققين اللبنانيين والأجانب العاملين في موقع انفجار المرفأ ليصبح بذلك عدد فرق التحقيق الأجنبية 4الرئيس عون مستقبلاً مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية: التحقيق مستمر لمعرفة ملابسات حادثة التفجير في المرفأ والمهام الاولى للحكومة الجديدة تحقيق الإصلاحات ومكافحة الفساد“التطبيع خيانة”.. هاشتاغ يشعل منصة “تويتر”لغز العنبر 12.. إسرائيل قصفت شحنة أسلحة لـ”حزب الله”؟الحص: ما أقدمت عليه الإمارات جريمة بحق فلسطين والعروبة وتجميد الضم خديعةشروط قاسية على لبنان والا الانفجار… هل أبلغ ''حزب الله'' حلفاءه الأساسيين رفع الغطاء عنهم؟"أم المعارك"... اعلامي للقاضية غادة عون: انت موظفة عند جبران باسيل!"الوطني الحرّ" مع سلاح "حزب الله"... وما عدا ذلك تحرّر منه!مجلس العمل اللبناني في أبوظبي يُقدم مساعدة زجاج للمنازل المتضررة في بيروتخلف: لن نقبل بأن يتوقف التحقيق بتفجير مرفأ بيروت عند المدراء العامين فقطذهبت الحكومة والمجلس باقٍ: بيروت تحتَ إمرة العسكر... و٨ نواب خارج البرلماننقيب المهندسين: مسح أضرار المباني من المفترض أن ينتهي آخر الأسبوع المقبل"اسرائيل هيوم": نتانياهو زار الإمارات سراً مرتين على الأقل بالعامين الماضيينإرجاء جلسات التحقيق المقررة اليوم مع الوزراء في تفجير المرفأما سر الزحف الدولي إلى بيروت... ولماذا يغيب الخليجيون؟الصراع على لبنان: مرحلة رسم الحدود وتحديد الأحجامقلق من أحداث أمنية جديدة لزرع الفتنة واستهداف جهة لبنانية!مسيحيّو 14 آذار لبرّي: هذه هي المؤامرة الحقيقيةجعجع: لا حكومة وحدة ولا أقطاب اقرأ المزيدرفضٌ أميركي لحكومة الوحدة الوطنيّة

بحث

مصدر أوروربي: دياب أخطأ في تعاطيه مع لودريان

Saturday, August 1, 2020

اعتبر مصدر أوروبي رفيع في ​بيروت​ عبر صحيفة "الشرق الأوسط" أن "رئيس ​الحكومة​ ​حسان دياب​ أخطأ في تعاطيه مع ​وزير الخارجية​ الفرنسية ​جان إيف لودريان​، باتهامه بأن لديه معلومات منقوصة حول الإصلاحات التي أنجزتها حكومته وكان الأفضل له احتضان الموقف الفرنسي الداعم ل​لبنان​ لوقف الانهيار المالي والاقتصادي"، مؤكدا أن "التحذيرات التي أطلقها في لقاءاته مع أركان ​الدولة​ لمنع الانزلاق نحو الهاوية جاءت في محلها وتعبّر عن واقع الحال الذي وصل إليه البلد، وهذا باعتراف الموالاة قبل المعارضة".

ولفت المصدر الأوروبي، الى أنه "يجهل الأسباب الكامنة وراء الأجواء السلبية التي سادت لقاء لودريان مع دياب"، متسائلا: "ما مصلحة الأخير في التفريط بالدور الذي تلعبه ​باريس​ لإنقاذ لبنان، خصوصاً أنها نجحت في إقناع دول ​الاتحاد الأوروبي​ بضرورة إعطاء فرصة لهذه الحكومة قد تكون الأخيرة لإنقاذ لبنان، مع أنها تأخذ على هذه الحكومة كغيرها من الحكومات السابقة عدم التزامها بما ورد في البيانات الوزارية ب​سياسة النأي بالنفس​ وتحييد لبنان عن الحروب الدائرة في المنطقة".

وأكد المصدر أن "باريس لم تترك مناسبة إلا وتواصلت فيها مع ​الدول العربية​ القادرة، متمنّية عليها الوقوف إلى جانب لبنان ومساعدته للنهوض من أزماته المالية والاقتصادية، خصوصاً أن هذه الدول شاركت في مؤتمر "سيدر" ومن حقها التريُّث في مساعدة لبنان لانحيازه إلى جانب "محور الممانعة" الذي تتزعّمه ​إيران​ بدلاً من التزامه الحياد"، معتبرا أن "باريس سعت إلى التمايز في موقفها عن ​الولايات المتحدة​ واستمرت في مساعيها لتشكيل لوبي أوروبي لإعطاء فرصة للحكومة علّها تستجيب لدفتر الشروط للتفاوض مع ​صندوق النقد الدولي​ لكنها أغرقت نفسها في متاهات حالت دون الدخول في مفاوضات جدية، وهذا ما أزعج لودريان الذي لم يُخفِ توجيهه انتقادات قاسية للحكومة".

وكشف أن "لودريان فوجئ بهذا الكم من الحضور الوزاري والاستشاري الذي شارك في اللقاء الذي عُقد مع دياب بدلاً من أن يستبقه بخلوة ثنائية"، مشيرا إلى أن "السفير الفرنسي برنار فوشيه في بيروت أُصيب بخيبة أمل وفوجئ برد فعل رئيس الحكومة الذي لم يكن مضطراً إلى التفريط بالدور المميز لباريس من جهة وبتوجيه صفعة إلى فوشيه رغم الدور الذي قام به الأخير لتزخيم التواصل الإيجابي بين بيروت وباريس".

وتوقف المصدر الأوروبي أمام "​الانتفاضة​ التي قام بها دياب برفضه ​المحاصصة​ في ​التعيينات​ وبعدم موافقته على إنشاء معمل لتوليد ​الكهرباء​ في ​سلعاتا​ وإدراجه كأولوية في الخطة لإعادة تأهيل القطاع"، وقال: "تعاملنا بإيجابية مع موقفه لكنه سرعان ما انقلب على ما التزم به أمام ​مجلس الوزراء​ وانصاع لطلب ​جبران باسيل​، وهذا ما شكّل انتكاسة لدول الاتحاد الأوروبي".

وأضاف أن "دياب يحرص على أن يشارك أحد أبرز مستشاريه في الاجتماعات التي يعقدها بناءً على طلبه، خصوصاً أنه يبادر إلى التحدث في مستهل معظم هذه الاجتماعات، ما يؤدي إلى اقتصار معظمها على تبادل الآراء من دون الدخول في صلب الموضوع الذي استدعى مثل هذه اللقاءات بإصرار من دياب"، معتبرا أن "واحدة من المشكلات لدى دياب تكمن في تقلّبه في مواقفه، وهذا ما تبيّن من خلال هجومه على ​السفيرة الأميركية​ ​دوروثي شيا​، قبل أن يتصالح معها ويدعوها لتناول الغداء إلى مائدته. وهذا الأمر انسحب على اجتماعه مع لودريان الذي تخلله اشتباك سياسي قبل أن يعاود دياب إلى تطويقه بقوله أمام طاقم ​السفارة​ الفرنسية الذي استقبله في غياب فوشيه إن لقاءه لودريان يأتي في سياق تعميق العلاقات بين البلدين".

 

مقالات مشابهة

المجذوب وقع جداول مستحقات المعلمين المتعاقدين للمواد الاجرائية والمستعان بهم

مصدر أوروربي: دياب أخطأ في تعاطيه مع لودريان

وزير التربية يعلن موعد بدء العام الدراسي

رئيسة المركز التربوي: نحن غير جاهزين لفتح المدارس في أيلول

8 جامعات لبنانية بين أفضل 1000 جامعة في العالم

عام دراسيّ آخر سـ"يطير"... إلاّ إذا

"هرجٌ ومرجٌ" في مكتب وزير التربية

وزير التربية "يدق ناقوس الخطر"