الرئيس عون مستقبلاً مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية: التحقيق مستمر لمعرفة ملابسات حادثة التفجير في المرفأ والمهام الاولى للحكومة الجديدة تحقيق الإصلاحات ومكافحة الفساد“التطبيع خيانة”.. هاشتاغ يشعل منصة “تويتر”لغز العنبر 12.. إسرائيل قصفت شحنة أسلحة لـ”حزب الله”؟الحص: ما أقدمت عليه الإمارات جريمة بحق فلسطين والعروبة وتجميد الضم خديعةشروط قاسية على لبنان والا الانفجار… هل أبلغ ''حزب الله'' حلفاءه الأساسيين رفع الغطاء عنهم؟"أم المعارك"... اعلامي للقاضية غادة عون: انت موظفة عند جبران باسيل!"الوطني الحرّ" مع سلاح "حزب الله"... وما عدا ذلك تحرّر منه!مجلس العمل اللبناني في أبوظبي يُقدم مساعدة زجاج للمنازل المتضررة في بيروتخلف: لن نقبل بأن يتوقف التحقيق بتفجير مرفأ بيروت عند المدراء العامين فقطذهبت الحكومة والمجلس باقٍ: بيروت تحتَ إمرة العسكر... و٨ نواب خارج البرلماننقيب المهندسين: مسح أضرار المباني من المفترض أن ينتهي آخر الأسبوع المقبل"اسرائيل هيوم": نتانياهو زار الإمارات سراً مرتين على الأقل بالعامين الماضيينإرجاء جلسات التحقيق المقررة اليوم مع الوزراء في تفجير المرفأما سر الزحف الدولي إلى بيروت... ولماذا يغيب الخليجيون؟الصراع على لبنان: مرحلة رسم الحدود وتحديد الأحجامقلق من أحداث أمنية جديدة لزرع الفتنة واستهداف جهة لبنانية!مسيحيّو 14 آذار لبرّي: هذه هي المؤامرة الحقيقيةجعجع: لا حكومة وحدة ولا أقطاب اقرأ المزيدرفضٌ أميركي لحكومة الوحدة الوطنيّة ديبلوماسيون "يُبشِّرون": الإنفراج اقترب!مصدر قضائي: معطيات التحقيق تؤشر لتقصير أمنيالمانحون لن يقدموا مساعدات دون إصلاحات جديّة وقصقصة أذرع إيرانتعديلات طارئة على برنامج هيل

بحث

"سد بسري" في لعبة المحاور السياسية من يربح المنازلة؟

Saturday, August 1, 2020

من دون مقدمات، "كرت" سبحة المواقف السياسية وخرج تأييد قوى مؤثرة دفعة واحدة لصالح مشروع سد بسري، بعد ان كان التراشق محصوراً بين فريق التيار الوطني الحر من جهة ضد فريق القوات اللبنلنية والحزب التقدمي الاشتراكي والجمعيات البيئية من جهة ثانية، وانضم حزب الله والرئيس سعد الحريري الى مؤيدي مشروع انشاء السد.

تلقى المشروع جرعة دعم عالية من حزب الله وحركة أمل من منبر مجلس النواب، وبشكل أتى دفاع الفريقين موثقاً بدراسات بيئية وعلمية ولحاجة الضاحية الجنوبية وبيروت للمياه. فمن وجهة نظر حزب الله "ليس هناك أهم من عطش الناس، وجرى الغوص في التفاصيل والتثبت من مختصين بعدم حصول هدر للمال، وعدم تلوث المياه". المفارقة الأخرى أتت من بيت الوسط حيث أكد الرئيس سعد الحريري ضرورة استكمال العمل "لأن هذا السد لا يشبه السدود الأخرى، فهو مستوفٍ الشروط، ولأن القرض الممنوح يقع تحت اشراف البنك الدولي الذي دفع قيمة الاستملاكات".

واذا كان حزب الله والمستقبل المفترقان في السياسة متلاقيان مع التيار الوطني الحر في تأييد المشروع، فإن القوات والحزب التقدمي الإشتراكي لن يرميا سلاح المواجهة. القوات رأس حربة والمشروع لن يمر، ويرفع الاشتراكيون شعار "لا ما في سد"، كونه يستنسخ تجارب السدود الفاشلة في لبنان، ولأسباب صحية وبيئية بحتة، مثل استجرار المياه المسرطنة من الليطاني، إذ يمكن توفير المياه الجوفية من عدة مصادر بدل إنشاء السد الفاشل كما يقول الاشتراكيون.

سد بسري ملف بخلفيات سياسية وبيئية، لا أحد بعرف كيف سينتهي. فاذا كان موقف الثنائي الشيعي ليس مفاجئاً كونه يلتقي مع موقف الفريق العوني، فإن إعلان الحريري موقفاً داعماً للسد هو الحدث. وفي كل الاحوال، لا أحد يعرف كيف ستنتهي المواجهة. فالقوات ترفض التراجع والنائب السابق وليد جنبلاط رسم خطاً فاصلاً عنوانه السد لن يمر أبداً.

 

مقالات مشابهة

لغز العنبر 12.. إسرائيل قصفت شحنة أسلحة لـ”حزب الله”؟

الحص: ما أقدمت عليه الإمارات جريمة بحق فلسطين والعروبة وتجميد الضم خديعة

شروط قاسية على لبنان والا الانفجار…

"أم المعارك"... اعلامي للقاضية غادة عون: انت موظفة عند جبران باسيل!

مجلس العمل اللبناني في أبوظبي يُقدم مساعدة زجاج للمنازل المتضررة في بيروت

خلف: لن نقبل بأن يتوقف التحقيق بتفجير مرفأ بيروت عند المدراء العامين فقط

نقيب المهندسين: مسح أضرار المباني من المفترض أن ينتهي آخر الأسبوع المقبل

جعجع: لا حكومة وحدة ولا أقطاب اقرأ المزيد