فارس سعيد:"خطاب حزب الله... تخضعون لشروطي وإلاّ..."الحواط ردّاً على نصرالله: سنكون بالمرصادمحفوض: 3 إشارات في كلام نصراللهقاطيشه: لتحقيق دولي يبدأ بجورجيا ويستكمل في مرفأ بيروت تفجير مرفأ بيروت وأبعاده العربيةأبيض: الأرقام تظهر أننا لسنا مستعدين لفتح المدارس وموسم الانفلونزاالدومينو العربي.. من التالي في مسلسل التطبيع مع إسرائيل؟نقاط خلافية في برنامج الثورةصحيفة أمريكية تكشف عن رفض ترمب لمقترح سعودي بـ"غزو قطر"بين عين التينة وبيت الوسط... "هيل"!باريس مع سعد وواشنطن مع نواف... والتصريحات الايرانية ما زالت غامضة!تشكيل الـحـكومة دخـل لعبة الأمـم وصراع أميركي ــ فرنسي حولـهانكبة بيروت ٥ فرضيات وتقرير شبه نهائي"غارة" إيرانية... ونصرالله يضع الإصبع على "الزناد"بعد قرار الهجرة... هذا ما قالته نادين نسيب نجيمتوفيت امرأة بريطانية بعدما خلطت مادتي تنظيف كيماويتين معاً أثناء تنظيفها لحمّام المنزل.عناوين وأسرار الصحف اللبنانية ليوم السبت 15 آب 2020افتتاحيات الصحف ليوم السبت 15 آب 2020خلف ستارة انفجار بيروت.. ما أهداف فرنسا في شرق المتوسط؟بومبيو يكشف عن رسالة تضم اقتراح حوار مباشر من ترامب إلى الأسدهل يذهب لبنان إلى "اتفاقية باريس" بدلاً من الطائف؟نكبة بيروت... 5 فرضيات وتقرير شبه نهائي: هذا ما أثبتته الصور الجوية750 عسكرياً فرنسياً إلى بيروت وإيران تعترض على التحقيق الدوليإنفراجات مالية ظرفية قد يحوّلها "سحر" التسوية إلى دائمة

بحث

عطر المواعيد

Friday, July 31, 2020

عطر المواعيد
**
إلى الراحل الباقي حسان أبي نضال
أول عيد يمر علينا لستَ فيه
***
ماذا أُخبّرُ يا حسّــانُ
تنهيــدي
حزَّ الفؤادَ وأبكى فرحة العيــدِ

مرّتْ شـهورٌ
هنا عيناك ما رحلــتْ
ما زلتُ أبحرُ في عطرِ المواعيــدِ

ما زلتُ انطرُ عند البابِ
نورسـةً
كانت تدلُّ على شطّ الزغاريدِ

كنّا نهبُّ إلى كفيكَ تجمعُنا
حولَ الموائدِ
والأشواقِ والجودِ

كنا بشعرك نسمو
كلما عزفت
ألحانُ روحك آياتِ التفاريدِ

كنا لصوتك كم نرتاح تسمعنا
نصح المحبِّ بإقناعٍ
وتجويدِ

لما رحلت تمادى الدمع
في رئتي
وزيّح الحزنُ أوجاع التجاعيدِ

بيتُ الكبيرِ لنا وجدٌ ومغفرةٌ
يا أطيبَ الكرمِ
يا حقلَ العناقيــدِ

تلكَ اللقاءاتُ كم نشتاقها
ولكمْ
تبقى مدى العمر تسمو بالأجاويدِ

واليوم َ لا عيد َ
لا حسّـان يجمعنا
ذكراهُ في دمعنا من جمر تنهيدِ

فراشة الضحكِ
وردُ الصوتِ يمنحنــا
ذكرى لأزمنةٍ من وحي غرّيــدِ

أوميتُ للمشتكى ما كان يسمعني
أرسيتُ دمعي صدى حزني
وتنكيدي

من بعدكَ العيدُ يا حسانُ في وجعٍ
لبنانُ في الأسرِ
في بئر المناكيدِ

والناسُ جوعى
وكلُّ الأرضِ ضائعةٌ
والله قد غابَ عن أهل السجاجيدِ

لا خير فينا
ولا عزمٌ غدا سنداً
واستمرأَ الناسُ أفعالَ العبابيدِ

امتصّوا ظمى الشعبِ
ما خلوا لنا فرحــاً
قصّوا الجناحينِ
أزروا بالمناقيدِ

والعيد قد جاء مذهولاً ومنكسراً
الكلُّ في غفلةٍ
والقيدُ في الجيدِ

وأصعب العيد انّ الحزنَ يأكلنا
ويرفضُ الهمُّ
من مسراه تحييدي

حسّانُ لو غبتَ عن عيني
وعن ولعي
تبقى كما الشعر
حيّاً في أناشيدي
*****
عصمت حسان رئيس منتدى شواطئ الأدب بشامون الضيعه

 

مقالات مشابهة

بعد قرار الهجرة... هذا ما قالته نادين نسيب نجيم

شهيرة ومحمد صبحي ينعيان شويكار-بالصور

ذا ويكند يتبرّع بهذا المبلغ الضخم لمساعدة لبنان

بالصورة والفيديو.. سمية الخشاب تخطف الأضواء بظهورها في المسبح

اليونيسكو: تضرر 640 من أبنية بيروت التراثية

كارول سماحة تنشر صورة مؤثرة من إحدى مستشفيات بيروت

نادين نجيم تتعافى من الحادث وشقيقتها تروي تفاصيل إصابتها

بيان توضيحي من أبناء وزوجة الفنان انطوان كرباج..!