الرئيس عون مستقبلاً مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية: التحقيق مستمر لمعرفة ملابسات حادثة التفجير في المرفأ والمهام الاولى للحكومة الجديدة تحقيق الإصلاحات ومكافحة الفساد“التطبيع خيانة”.. هاشتاغ يشعل منصة “تويتر”لغز العنبر 12.. إسرائيل قصفت شحنة أسلحة لـ”حزب الله”؟الحص: ما أقدمت عليه الإمارات جريمة بحق فلسطين والعروبة وتجميد الضم خديعةشروط قاسية على لبنان والا الانفجار… هل أبلغ ''حزب الله'' حلفاءه الأساسيين رفع الغطاء عنهم؟"أم المعارك"... اعلامي للقاضية غادة عون: انت موظفة عند جبران باسيل!"الوطني الحرّ" مع سلاح "حزب الله"... وما عدا ذلك تحرّر منه!مجلس العمل اللبناني في أبوظبي يُقدم مساعدة زجاج للمنازل المتضررة في بيروتخلف: لن نقبل بأن يتوقف التحقيق بتفجير مرفأ بيروت عند المدراء العامين فقطذهبت الحكومة والمجلس باقٍ: بيروت تحتَ إمرة العسكر... و٨ نواب خارج البرلماننقيب المهندسين: مسح أضرار المباني من المفترض أن ينتهي آخر الأسبوع المقبل"اسرائيل هيوم": نتانياهو زار الإمارات سراً مرتين على الأقل بالعامين الماضيينإرجاء جلسات التحقيق المقررة اليوم مع الوزراء في تفجير المرفأما سر الزحف الدولي إلى بيروت... ولماذا يغيب الخليجيون؟الصراع على لبنان: مرحلة رسم الحدود وتحديد الأحجامقلق من أحداث أمنية جديدة لزرع الفتنة واستهداف جهة لبنانية!مسيحيّو 14 آذار لبرّي: هذه هي المؤامرة الحقيقيةجعجع: لا حكومة وحدة ولا أقطاب اقرأ المزيدرفضٌ أميركي لحكومة الوحدة الوطنيّة ديبلوماسيون "يُبشِّرون": الإنفراج اقترب!مصدر قضائي: معطيات التحقيق تؤشر لتقصير أمنيالمانحون لن يقدموا مساعدات دون إصلاحات جديّة وقصقصة أذرع إيرانتعديلات طارئة على برنامج هيل

بحث

قضية “شهيدة كهرباء لبنان” تابع… هذه “الحقيقة” بحسب عائلتها!

Friday, July 31, 2020

بعدما نعت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، المربّية الشابة ميرنا غمراوي، من منطقة البداوي في الشمال، والتي قيل إنّها فارقت الحياة بسبب عدم توافر الكهرباء وهي كانت بأمس الحاجة للتهوئة أو التكييف لأنّها حامل بتوأم بالشهر الثامن، أوضحت عائلة الراحلة أنّ هذا الخبر غير صحيح، وأنّ وفاتها تعود لاضطرابات تنفسية رغم توفّر أجهزة التكييف في بيتها، وفقاً لعائلتها.

وقال أسامة حنوف شقيق زوجها لوكالة “فرانس برس” إن ميرنا البالغة من العمر 37 عاماً والتي تعمل مدرّسة وزوجها يعمل في الخارج “توفّيت إثر حالة صحيّة تعاني منها في جهازها التنفّسيّ”.
وأضاف “توفّيت أثناء نومها ليلاً رغم توفّر أجهزة التكييف، وهي عانت من ضيق شديد في التنفّس وما لبثت أن فارقت الحياة مع الجنينين”.
ولم تستطع فرق الصليب الأحمر إنقاذها قبل وصولها إلى المستشفى، بحسب العائلة.
وأكد مصدر في الصليب الأحمر اللبناني لوكالة “فرانس برس” أن فريقاً من المسعفين توجّه إلى منزل سيّدة في منطقة جبل البداوي في طرابلس منتصف ليل الأربعاء الخميس، و”باشر المسعفون إنعاشها ثم نقلوها إلى مستشفى طرابلس الحكومي”، لكنها توفيّت.



يذكر أنّ إحدى صديقات الراحلة كانت قد كتبت على “فيسبوك”: انتقلت إلى رحمته تعالى صديقتنا العزيزة ميرنا غمراوي. ميرنا ما توفت بحادث سيارة ولا بالكورونا، ميرنا ماتت من الشوب ومن عدم توفر التهوئة (مروحة، AC) يلي هي بحاجتها لأنها حامل بتوأم بالشهر التامن… لأنو مقطوعة الكهربا!!”.

وتابعت: “ميرنا اختنقت لأن ما في هوا تتنفسو ومع وصول الصليب الأحمر كانت فارقت الحياة. ميرنا بالـ 2020 انقطع نفسها ونفس أطفالها يلي نطرت مجيئهم سنين طويلة وراحت ضحية صفقات الحرامية وعديمي الضمير ببلادنا. ميرنا كانت عطول تعتل هم قطعة الكهربا و”تنق” من الشوب وحال البلد إلى أن نهبت حياتها وفارقتنا إلى الأبد”.



وقالت: “يلي بيعرف ميرنا بيعرف قديش تحدت الحياة وظروف البلد ودايماً بالضحكة والنكتة”.

وأرفقت منشورها بعدد من الوسوم كـ”#شهيدة_كهرباء_لبنان”، و”#شهيدة_صفقات_الزعران” و”#ما_خلوها_تعيش”.

وختمت: “هنّي بدن بس ما خلوون، وما خلو ميرنا تعيش وتشوف ولادها ويشوفوها. الله يرحمك”.

 

مقالات مشابهة

“التطبيع خيانة”.. هاشتاغ يشعل منصة “تويتر”

إدارة الميكانيك: مراكز المعاينة ستعاود استقبال المواطنين كالمعتاد في كافة مراكزها من الإثنين إلى السبت

هجوم عنيف من وهاب: "تفِه عهالبلد"!

جميل السيد: شهادة عالمية لأركان دولتنا باللصوصية.. لا كرامة لفاسد

ضرب وشتيمة وطرد... اشكال بين المتظاهرين ومرافقي شامل روكز والاخير يغادر وسط بيروت

جمالي تستقيل: المطلوب تغيير جذري في السلطة

شهيّب لدياب: إرحل.. حوّلت الحكومة إلى تابوت!

عبدالله: المطلوب إعادة إنتاج سلطة سياسية جديدة