"لم تر سابقا".. مذكرات مايكل جاكسون السرية تكشف النقاب عن خطط ليصبح "خالدا"باريس تدين عنصرين سابقين في الاستخبارات الفرنسية بالتجسس لصالح الصينمجلس الأمن يرفض مشروع القرار الروسي حول نقل المساعدات إلى سوريا«الصحة العالمية» تسجل حصيلة إصابات قياسية على مستوى العالممحمد بعاصيري.. لغز القطاع المالي اللبناني انضم إلى «المرشحين لرئاسة الحكومة»نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين: نعتقد أن تفجير منشأة نطنز تم التخطيط له لأكثر من عاممحاربو الفساد، وينكن؟حكاية الفيول المغشوش في 114 صفحة: اتهام رحمة وحليس وفغالي وحايك والفوالالانسحاب مبدأ أميركيّ استباقيّلبنان و... الفوضى الشاملة؟فضائح مكتب مكافحة المخدرات تابع... التلاعب بمحاضر التلفالتحقيق الجنائيّ: إما أوروبيّ أو «بلديّ»في لبنان فقط: اذاعة تتحول الى سينما!الحكومة تعلن الحرب على «المياومين»واشنطن ترسم حدوداً لحكومة دياب... وبري متمسك بـ"ترسيم الحدود"الدولار يكسر حاجز الـ7000 ليرة... قد يصل إلى الـ5000 خلال أيام!رياض عبجي: لبنان غير مفلس ونعاني أزمة ثقةاجتماع دياب-شيا: تبدل في الموقف الاميركيبهية الحريري تابعت الشؤون الحياتية وتحديات مواكبة عودة الحياة مع اتحاد بلديات صيداأدي معلوف: صرخات النقابات السياحية المتكرّرة بما خصّ اسعار تذاكر السفر أبلغ رد على الحوت!فيروس كورونا: هل أخفق الشاباك في "التجسس" على الإسرائيليين لوقف تفشي كورونا؟أبي خليل رداََ على جابر: "بعدو مصرّ ع كذبته"!!موسوي: ايران لن تنسى ولن تغفر جريمة اغتيال الشهيد سليمانيالتنمية الدولية بالمفهوم الأميركي

بحث

هكذا ردّت جمعية المصارف على مدير عام المالية

Tuesday, June 30, 2020

تعليقاً على ما جاء في المؤتمر الصحافي الذي عقده سعادة مدير عام المالية الأستاذ ألان بيفاني، يهمّ جمعية مصارف أن تعلن الآتي:

تأسف الجمعية بشدّة لما ورد في حديث السيد ألان بيفاني من تهجّم عدائي على القطاعات الاقتصادية بعامة والقطاع المصرفي بوجه خاص، سيّما وأن هذه القطاعات هي الركيزة الأساسية التي يقوم عليها الاقتصاد اللبناني وأن القطاع الخاص في لبنان هو الأحرص على مستقبل لبنان وأجياله الطالعة وهو الذي تميّز طوال عقود بأدائه وإنتاجيته وريادته وميّز لبنان في محيطه الإقليمي بانفتاحه المثمر على العالم. ففي مندرجات المؤتمر الصحافي للسيد بيفاني طروحات كثيرة تتعارض للأسف مع الوقائع والحقائق، وتفتقر الى الدقة والموضوعية. ولكن، إدراكاً منا لحراجة الظروف الراهنة، نفضّل عدم الإنسياق في مهاترات لا طائل منها والابتعاد عن كلّ سجال غير مُجدٍ، وندعو الى تركيز الاهتمام والجهود على دراسة السبل الكفيلة بإخراج لبنان من محنته القاسية ومعالجة مشاكله الجوهرية بالتعاون مع المؤسّسات الدولية القادرة على مدّه بالدعم اللازم والضروري لإستعادة عافيته واستنهاض قواه الحيّة وحشد قدراته وموارده وإعادة ربطه بالأسواق العربية والدولية على نحو يمكّنه من خلق فرص العمل ومن استعادة النمو الإقتصادي المستدام والمتوازن، بدفع من القطاع الخاص وبمساندة القطاع العام، في ظل إصلاحات بنيوية منشودة طال انتظارها.

ولا يسعنا غير أن نسجّل للسيد بيفاني نقطة إيجابية هي اعترافه على الأقل في ما يخصّ الأرقام المتعلّقة بالخسائر المترتّبة عن الأزمة الراهنة بأن خسائر مصرف لبنان ليست بالحجم الذي قـدّرته خطة الحكومة التي يقرّ بدور رئيسي لشخصه في وضعها، بل تتطابق مع الأرقام التي أعلنتها لجنة تقصّي الحقائق النيابية. وفي ذلك دليل كافٍ على أن أحداً ليس معصوماً عن الخطأ وأن أيّ جهة لا تستطيع الزعم باحتكار الحقيقة. من هنا ضرورة متابعة مسار التشاور والتحاور بين مختلف السلطات والأطراف المعنيّة لإنقاذ لبنان من نفق الأزمة الحالية وإعادة إحياء أمل اللبنانيّين بغدٍ أفضل.

إن جمعية مصارف لبنان سوف تفنّد في الأيام القليلة المقبلة كل المزاعم الباطلة التي تضمّنها حديث السيد آلان بيفاني وكل المغالطات التي انطوى عليها مؤتمره الصحافي.

 

مقالات مشابهة

الدولار يكسر حاجز الـ7000 ليرة... قد يصل إلى الـ5000 خلال أيام!

رياض عبجي: لبنان غير مفلس ونعاني أزمة ثقة

الدولار الى 6000 ليرة ثم 4000 للأسباب التالية:

دقت ساعة الحروب على الماء

"رحلة الأرقام" اقتربت من النهاية؟

"صراع الجبابرة".. هذه أسباب انفجار الأزمة الاقتصادية بلبنان

قرار رسمي عراقي... تأمين الفيول والنفط للبنان

دولارات شرعية محظورة