إصابات بكورونا بين الرحلات القادمة إلى بيروت في 10 تموز... هكذا توزعتجنبلاط يقترح "انشاء صندق خاص" وهذه هي التفاصيل...إقفال معبر يُستعمل للتهريب في منطقة الهرملشريم: جريمة بكلّ المعايير...تقرير مستشفى الحريري يكشف مستجدات فيروس كوروناتجنباً لأي إجراءات قد تتخذها الحكومة... هذا ما طلبه فهمي من المواطنينالقوات الاسرائيلية نصبت خيمة عند السياج التقني في كروم الشراقيهكذا توزعت الإصابات الجديدة بفيروس كورونا على المناطق اللبنانيةجميل السيد:أين وزارة الإقتصاد والشمع الأحمر؟!بالفيديو - في زمن الكورونا... النائب وليد البعريني يوزّع القبلات وسط اطلاق رصاص في حفل زفافوزير صحة: اليوم هو الذروة بإصابات كورونا ولكن... اطمئنوا! باسيل يصف تحويل "أيا صوفيا" لمسجد بـ "تزوير للتاريخ"..ارتفاع هستيري باصابات الكورونا! اليكم العدد الذي بلغته اليوم..ريفي لـ”المشنوق”: كل شيء بات على المكشوف.. من زار النظام السوري سراً!بطريقة احتيالية سرق وشريكه أونصات وليرات ذهبية من محل مجوهرات في النبطية بقيمة حوالى 25 ألف دولار - هل وقعتم ضحية أعماله؟هكذا يتحضر الحريري لمرحلة ما بعد إصدار المحكمة الدولية حكمهابالوقائع والأسماء: هكذا تحضّر تركيا لـ"احتلال" طرابلسترامب ولأول مرة يظهر أمام الإعلام مرتدياً كمامة منقوشة بالذهبحركة أمل تطالب بانصاف عمال غب الطلب والمياومين في المؤسسات!الصليب الأحمر ينقل مصابين بكورونا من إحدى الشركات إلى مراكز حجر .. وعددهم 130 مصاباًتحرّش جنسيًّا بطلابه القاصرين والبالغين فأوقفته قوى الأمن!مساعدات “عاجلة” في طريقها للبنان.. ماذا في التفاصيل؟أفادت غرفة التحكم المروري عن سقوط قتيل و18 جريحًا في 11 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية.فورين بوليسي: الصين تريد أن تصبح المنقذ للبنان

بحث

المشنوق يُهاجم بـهاء ليسمع سعد... ودار الـفتوى تـجمع كــلّ الـسنّـة

Friday, May 29, 2020

لم يفتح الهجوم الذي شنه النائب نهاد المشنوق على بهاء الحريري النجل البكر للرئيس رفيق الحريري، الطريق امامه الى «بيت الوسط»، الذي خرج منه بعد الانتخابات النيابية قبل عامين، وحصل فيها على ادنى الاصوات في اللائحة التي ترأسها سعد الحريري عن الدائرة الثانية في بيروت، بعد ان جرى التداول على ان المشنوق سيكون اول الفائزين بالاصوات في اللائحة فجاء في آخرها، وحمل عملية الطعن به لرئيس «تيار المستقبل» الذي قرر «تحجيم من طار رأسه عن اكتافه»، كما يقال في المثل الشعبي، ويردد الرئيس الحريري في مجالسه «بان البخار ضرب رأس المشنوق».

هذا الجو من «الكراهية» بدأ يشعره المشنوق من الحريري والمقربين منه من مستشارين واقرباء، وبات بعيداً عن دائرة القرار في «بيت الوسط»، ووصلته الرسالة عندما اعلن سعد بانه سيعتمد فصل النيابة عن الوزارة، وبان المشنوق لن يعود وزيراً لا للداخلية ولا في حقيبة اخرى، فقرر الابتعاد، وتكوين حالة سياسية له، وهذا ما ابلغه الى مقربين منه، لان قرار «تصفيته سياسياً» قد اتخذ، وهو الذي وقف مع سعد ضد شقيقه بهاء، عندما احتجز في السعودية وقدم استقالته من رئاسة الحكومة منها.

والوحيد الذي تصدى لبهاء، كان المشنوق، ولم يظهر احد غيره، لا من «تيار المستقبل» او كتلته النيابية، او حلفاء الحريري، وقد فعلها مرتين، الاولى من دار الفتوى، بعد ان طُرح اسم بهاء ليخلف شقيقه سعد في «الوراثة السياسية للحريرية»، ثم في رئاسة الحكومة، واعلن رفضه للتوريث، وبأن «الناس ليسوا غنماً او قطيعاً»، وفي المرة الثانية عقد مؤتمرا صحافياً في مجلس النواب، خصصه للرد على تقدم بهاء نحو العمل السياسي، واعتبره «منتحل صفة»، وهو رجل اعمال وليس له علاقة بالسياسة، حيث ظهر الوزير السابق للداخلية، وكان ثمة «ثأر بينه وبين الاخ الاكبر لسعد»، كما قرأ احد السياسيين المخضرمين، وسأل هل من مشكلة بين الاثنين، ليأتيه الجواب من سياسي آخر مطلع على ما يفكر به المشنوق، بانه يهاجم بهاء ليسمع سعد، عملاً بالمثل الشعبي «تهاجم الجارة لتسمع الكنة»، لان معركة المشنوق هي مع سعد وبهاء معاًَ، وعلاقتهما بالوراثة السياسية وهو امر طبيعي ان يحصل بين الاشقاء، وظهر في اكثر من عائلة وزعامة سياسية في لبنان، والامثلة عديدة، وان المشنوق يريد اخراج الحريرية السياسية من اطارها العائلي، الى المستوى الوطني، وهو بهذا المعنى، قصد الهجوم على بهاء، ومن ورائه سعد، وهو ما يتضح من سلوكه السياسي، وفق ما عبّر عنه، بحيث لا يخفي امام مقربين منه وفي مجالسه بانه متجه الى انشاء تنظيم سياسي، يعتمد على «الحريرية الوطنية» التي ارساها رفيق الحريري من خلال نشاطه الذي بدأه وطنياً في اخراج لبنان من الحرب الاهلية، وايجاد حل تسوية له، فكلف بمهمة من السعودية كموفد ملكي لها، باتجاه لبنان وسوريا ودول اوروبية واميركا، للبحث في حل سياسي للبنان، فكان اتفاق الطائف بعد سنوات، سبقته مؤتمرات في جنيف ولوزان والاتفاق الثلاثي.

فهذا هو ما قصده المشنوق من «الحريرية الوطنية» التي هي افكار تقوم عليها الدولة ومؤسساتها، في حفظ مكوناتها الطائفية، ويتطور النظام السياسي، من خلال ما ورد في اتفاق الطائف الذي ما زال صالحا للعمل به، وهو لم ينفذ، فكانت دعوة النائب البيروتي، الى «مقاومة سياسية»، لمن يسعى للخروج عن اتفاق الطائف الذي هو «وثيقة وفاق وطني»، وعليه يعمل المشنوق على اطار سياسي، خارج الوراثة الحريرية للسياسة، وهو بدأ اتصالاته بهذا الاتجاه، على ما تتحدث المعلومات، واسس موقعا الكترونيا باسم «اساس - ميديا»، لنشر فكر سياسي، ويكون رأي عام حول مضمون للحريرية، عما اعتمد منذ ما بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط 2005، وهو بهذا المعنى كان كلامه العالي النبرة ضد بهاء وفي مناسبتين، رسالة ايضا الى الشقيق سعد، بان ممارسته لم تتطابق مع مواصفات الحريرية السياسية، وقد حاول سعاة خير ووسطاء، جمع سعد ونهاد، على افطار في رمضان، او عند صديق مشترك، الا ان جواب المشنوق كان، بان دار الفتوى هي التي تجمع كل المسلمين السنة، وهو ابلغ مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، بان يدعو الى لقاء سني، بعد ان ظهرت تعديات على صلاحيات رئاسة الحكومة، الى امور اخرى.

كمال ذبيان

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)

 

مقالات مشابهة

بالوقائع والأسماء: هكذا تحضّر تركيا لـ"احتلال" طرابلس

"جبهة النصرة" شكّلت رايات : طرابلس – الضنية – عكار ... جهاز أمني أوقف عدداً ممن تلقوا تحويلات مالية من الخارج

"يجب أن نحب روسيا لكي نفهم بوتين"

هل ينتهي فجأة الاحتلال الأميركي للشرق السوري؟

محمد بعاصيري.. لغز القطاع المالي اللبناني انضم إلى «المرشحين لرئاسة الحكومة»

محاربو الفساد، وينكن؟

حكاية الفيول المغشوش في 114 صفحة: اتهام رحمة وحليس وفغالي وحايك والفوال

الانسحاب مبدأ أميركيّ استباقيّ