يعقوبيان: محافظ بيروت غير مطّلع على إجراءات الحجر الصحي للمصابين في الكرنتيناعشر طائرات حربية و5 استطلاعية معادية خرقت الأجواء اليوممنظمة الصحة تعلن تسجيل ارتفاع قياسي للإصابات بفيروس كورونا حول العالمأطباء التيار الوطني: نستغرب قرار وزير الصحة حصر اللقاحات بالصيدلياتمصطفى حمدان دعا لتطبيق إجراءات الوقاية: الله الحامي ولكن لا تتساهلواقادمون تظهر من جديد... "سنقتلكم"لبنان إلى الإقفال التام من جديد؟إصابات بكورونا بين الرحلات القادمة إلى بيروت في 10 تموز... هكذا توزعتجنبلاط يقترح "انشاء صندق خاص" وهذه هي التفاصيل...إقفال معبر يُستعمل للتهريب في منطقة الهرملشريم: جريمة بكلّ المعايير...تقرير مستشفى الحريري يكشف مستجدات فيروس كوروناتجنباً لأي إجراءات قد تتخذها الحكومة... هذا ما طلبه فهمي من المواطنينالقوات الاسرائيلية نصبت خيمة عند السياج التقني في كروم الشراقيهكذا توزعت الإصابات الجديدة بفيروس كورونا على المناطق اللبنانيةجميل السيد:أين وزارة الإقتصاد والشمع الأحمر؟!بالفيديو - في زمن الكورونا... النائب وليد البعريني يوزّع القبلات وسط اطلاق رصاص في حفل زفافوزير صحة: اليوم هو الذروة بإصابات كورونا ولكن... اطمئنوا! باسيل يصف تحويل "أيا صوفيا" لمسجد بـ "تزوير للتاريخ"..ارتفاع هستيري باصابات الكورونا! اليكم العدد الذي بلغته اليوم..ريفي لـ”المشنوق”: كل شيء بات على المكشوف.. من زار النظام السوري سراً!بطريقة احتيالية سرق وشريكه أونصات وليرات ذهبية من محل مجوهرات في النبطية بقيمة حوالى 25 ألف دولار - هل وقعتم ضحية أعماله؟هكذا يتحضر الحريري لمرحلة ما بعد إصدار المحكمة الدولية حكمهابالوقائع والأسماء: هكذا تحضّر تركيا لـ"احتلال" طرابلس

بحث

"الأخبار": صندوق النقد يؤنّب سلامة: خسائركم 100 مليار دولار

Friday, May 29, 2020

اتّسمت جلسة المفاوضات التي عقدت أمس بين ممثلي صندوق النقد الدولي والوفد اللبناني بانتقادات واسعة وجّهها ممثلو الصندوق لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة عن حجم الخسائر المتراكمة في بنية النظام المالي وكيفية توزيعها. فقد أوضح ممثلو الصندوق أن حجم الخسائر المتراكمة بحسب تقديراتهم يبلغ 150 ألف مليار ليرة (نحو 100 مليار دولار، وفقاً لسعر الصرف الرسمي)، أي أنه يوازي حجم الخسائر التي حدّدتها خطة الحكومة (نحو 83 مليار دولار)، باستثناء قيمة الذهب الذي يملكه مصرف لبنان، وأن توزيع الخسائر يجب أن يكون من خلال حماية صغار المودعين من التضخم، ومنح كبار المودعين أسهماً في المصارف الجديدة الناشئة.

سلامة لم يعجب بهذه التقديرات، فردّ بأن هذا الحجم من الخسائر يعني تحميل مصرف لبنان مسؤولية الخسائر الناتجة من إعلان الدولة توقفها عن سداد الديون، بينما يجب تحميل الدولة جزءاً من هذه الخسائر وإجبارها على تعويضها عن طريق الأصول التي تملكها. كذلك أشار إلى أن إطفاء هذه الخسائر سيشكل ضرراً على المودعين، وخصوصاً أنه ستكون هناك عملية هيركات على ودائعهم. لذا اقترح سلامة على ممثلي الصندوق أن يتم تقسيط الخسائر على فترات طويلة.


ما لم يقله سلامة، أنه يتبنّى الخطّة البديلة التي كشفت عنها المصارف أخيراً، بل بدا كأنه أحد معدّيها، لأن جمعية المصارف قدّمت الطرح نفسه، أي تعويض الخسائر من خلال وضع اليد على أصول الدولة وتقسيط الخسائر من خلال طبع المزيد من الكتلة النقدية بالليرة.


عندها أجاب ممثلو الصندوق، بأنه ليس هناك دولة في العالم يعمل فيها المصرف المركزي بالطريقة التي يعمل فيها في لبنان، أي أنه اقترض من المصارف وأقرض الدولة بنسب مرتفعة أدّت إلى زيادة مستوى المخاطر على أموال المودعين. كذلك أوضحوا أن تقسيط الخسائر بالطريقة التي يطرحها سلامة سيؤدي إلى طباعة الكثير من الأموال بالليرة، ما يؤدي إلى تضخم واسع وإلى مزيد من التدهور في سعر صرف الليرة الذي قد يصل في هذه الحالة إلى 10 آلاف ليرة مقابل الدولار، وربما يصل إلى 20 ألف ليرة، لذا من الأفضل أن ينخرط كبار المودعين في عملية شطب الخسائر من خلال منحهم أسهماً مقابل الخسائر اللاحقة برساميل المصارف، وحماية صغار المودعين من التضخّم الذي قد ينشأ عن طباعة النقود.


ردّ سلامة بأن الأسهم التي ستمنح لكبار المودعين مقابل عملية شطب الخسائر لا تساوي شيئاً في مصارف تحمل كل هذه الخسائر في ميزانياتها.
أجاب ممثلو الصندوق بأن مصرف لبنان فرض على المصارف رسملة نفسها، وبالتالي فإن الأسهم التي ستمنح للمساهمين مقابل شطب الخسائر في الميزانيات، ستمنح لهم في المصارف الجديدة الناشئة من عملية إعادة هيكلة القطاع المصرفي، وبالتالي ستكون ذات قيمة، وخصوصاً إذا نفذت المصارف زيادة رساميلها.


هذا السجال «التأنيبي» بين وفد صندوق النقد وسلامة، يعكس توجّهاً داخل جلسات التفاوض، وخارجها، يتصل تحديداً بتقديرات خسائر القطاع المالي اللبناني. فـ«خطة التعافي» الحكومية حددت تقديرات، يعارضها كل من سلامة وأصحاب المصارف الذين قدّموا بدورهم خطة لمواجهة خطة مجلس الوزراء. ويجري العمل خارج جلسات التفاوض على «توحيد الأرقام» بين الحكومة والمصارف.

الأخبار

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)

 

مقالات مشابهة

مساعدات “عاجلة” في طريقها للبنان.. ماذا في التفاصيل؟

فورين بوليسي: الصين تريد أن تصبح المنقذ للبنان

الادارة الاميركية تفضل مثل هذا الخيار ... على خيار التعاون بين لبنان وايران

الدولار ينخفض من جديد.. وهذا ما سجله مساء اليوم!

الدولار يكسر حاجز الـ7000 ليرة... قد يصل إلى الـ5000 خلال أيام!

رياض عبجي: لبنان غير مفلس ونعاني أزمة ثقة

الدولار الى 6000 ليرة ثم 4000 للأسباب التالية:

دقت ساعة الحروب على الماء