الطريق الجديدة تخرج عن عباءة سعد الحريريإسرائيل تتوعد حزب الله بحرب جديدة مدمرةإسرائيل تتوعد حزب الله بحرب جديدة مدمرةقطار: من دون صندوق النقد لن يكون هناك أي ثقة كاملة وأي تدفق نقديبعد أن إتهمته بسرقة 4 مليون دولار محمد وزيري يفضح زواجه السري بهيفاء وهبيهيفا وهبي تردّ على إدعاء محمد وزيري زواجهما! مستشفى الحريري: إجراء 220 فحصا ولا حالات حرجة جديدةقادة صهاينة يستذكرون الهروب الكبير..الأونروا حددت شروط الإحالة إلى مركز العزل الطبي في سبلين الشيخ قاسم: المقاومة حريصة على نقل البلد إلى الإقتصاد المنتج ‏ومكافحة الفسادجورج عطالله: أولاد الشائعات يكذبون لإتهامي بما حاولوه مع حزب الله عبر شهود زورهمجريمة مروّعة في عاليه: قتلها وانتحر!العسكريّون المتقاعدون في "التيار": الدولة ضمانة السلم الأهلي الوحيدةشركة الترابة الوطنية تُقفل أبوابها…مخزومي: الدعوة لإسقاط الطائف هي مثل الدعوة لنشر الفوضى..عارضة أزياء تروي تفاصيل تعرضها للإغتصاب أثناء جلسة تدليك!!الصين تعلن الاقتراب من حرب باردة بينها وبين الولايات المتحدةإستباحةٌ فاضحةٌ للأجواء اللبنانيّة.. وبيانٌ من الجيش! لجنة كفرحزير: كلما تعرضت شركات الترابة للضغط الشعبي والقضائي لوحت بحيلة صرف العمالقيادة الجيش نعت العميد الركن المتقاعد حميد اسكندرحسن: مليون كمامة ستوزّع مجانًا جعجع: الحكومة لا تريد اقفال المعابر لإرضاء سوريا وبعض الأحزابالحريري استقبلت المدير الإقليمي الجديد لأمن الدولة في الجنوبتفاصيل التقرير اليومي لغرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث بشأن كورونا

بحث

ارسلان بعد جنبلاط في قصر بعبدا محملا بالاستقرار في الجبل والتعيينات للكفاءة !

Friday, May 22, 2020



الاستقرار في الجبل، هو العنوان الذي يعني رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ويضع كل جهده للحفاظ عليه، وهو ما قام به بعد حادثتي الشويفات وقبرشمون - البساتين المؤلمتين، اذ نجحت الاتصالات في الحادثة الاولى كما الثانية في تطويقهما، وعقدت لقاءات في القصر الجمهوري، مهدت لعقد مصالحة بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، ورئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان الصيف الماضي، وزار جنبلاط قصر بيت الدين والتقى الرئيس عون في غداء عائلي، عقبه لقاء جمع رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب تيمور جنبلاط ورئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل في منزل الاخير في اللقلوق.

ان هذه اللقاءات والمصالحات لم تبدد التوتر بين الاطراف الثلاثة «الاشتراكي» من جهة و«التيار الحر» و«الديموقراطي اللبناني» من جهة ثانية، وكان السجال بينهم قاسيا ونابيا سقط على مناصريهم ومحازبيهم على واقع التواصل الاجتماعي وكان يتصاعد عندما كان رئيس الاشتراكي ينتقد بعنف العماد عون وعهده، ويدعو الى اسقاطه لكن ما يلبث ان يتراجع عن دعوته هذه وفق مصادر سياسية متابعة للعلاقة العونية - الجنبلاطية، التي تصفها بأنها متقلبة وهي تعود لشخصية جنبلاط الذي يمر احيانا بقلق على الوجود السياسي لا سيما في هذه المرحلة الضبابية في المنطقة التي يعيشها لبنان من ازمات اخطرها المالية والاقتصادية وارتفاع نسبة الفقر والجوع والبطالة، مع «حراك شعبي» في الشارع انطلق قبل نحو 8 اشهر ولم يتوقف وان يتقطع وقد ينفجر مع انحسار وباء «كورونا» اذ يتقدم الهم المعيشي على ما عداه من هموم، ولم يعد ينفع السياسيين بخلق عدو لتجميع انصارهم حولهم والانحراف بالازمة الرئيسية الى صراعات تتخذ طابعا فئويا وطائفيا ومذهبيا.

وبعد زيارة جنبلاط الى قصر بعبدا وانتدابه الوزير السابق غازي العريضي للتنسيق مع رئيس الجمهورية واستكمال ما بدأه معه بشأن تحصين الامن والهدوء في الجبل، فإن النائب ارسلان زار القصر الجمهوري مع الوزيرين رمزي مشرفية وصالح الغريب، وكان سبق والتقى الرئيس عون قبل انعقاد الاجتماع الحواري الاقتصادي في بعبدا، اثر زيارة جنبلاط رئيس الجمهورية اذ تشير مصادر مطلعة الى ان الرئيس عون طمأن ارسلان بأن لقاءه مع رئيس الاشتراكي، كان ايجابيا لجهة ضمان الاستقرار في الجبل ووقف السجالات وانهاء حالات التشنج والتوتر، وهو ما يريده من كل الاطراف وبدأه مع «التيار الوطني الحر» الذي طلب من نوابه ووزرائه ومسؤوليه واعضائه، وقف كل السجالات على مواقع «التواصل الاجتماعي» او في التغريدات والتصريحات.

وسمع ارسلان والوفد المرافق له من الرئيس عون على انه منفتح على الجميع في الجبل وتعزيز المصالحة فيه ودفعها نحو الامام، ولا يمكن لاي خلاف سياسي ان يؤثر على الوحدة فيه، او نبش الماضي الاليم، اذ يشير مصدر في الحزب الديموقراطي اللبناني بأن رئيسه ايّد ما يعمل له رئيس الجمهورية بشأن الحفاظ على الاستقرار وهذا هو مطلبنا ورغبتنا، وفي مكان ما كان الحزب يتنارل عن حقوقه للحفاظ على امن الجبل واهله على ان يكون مساحة حرية وعمل سياسي للجميع.

فتعميم اجواء التهدئة التي اراد رئيس الجمهورية ان يتركز العمل عليها والتشدد في ضبط القواعد الشعبية لكل الاطراف فإن ارسلان قدم للرئىس عون ملفا كاملا عن آلية عودة النازحين السوريين التي كان الوزير السابق صالح الغريب وضع قواعدها في اثناء تسلمه للوزارة، وتابع الملف مع المسؤولين السوريين واستكمله الوزير مشرفيه الذي اسند اليه من ضمن وزارة الشؤون الاجتماعية وزار دمشق وتشاور مع المعنيين فيها في آلية العودة التي اوقفتها «كورونا» وفق المصدر الذي يشير الى ان الرئيس عون وعد الاطلاع على الملف الذي يعطيه كل عنايته، وهو بند اول على جدول لقاءاته مع موفدين دوليين والامم المتحدة لانه يشكل عبئا كبيرا على لبنان واستنزف من ماليته وهو الذي يعاني من ازمة مالية وسيسلك هذا الملف طريقه الى مجلس الوزراء لاقرار خطة العودة للنازحين.

اما في مسألة التعيينات فلم تكن على جدول زيارة ارسلان الى القصر الجمهوري لان موقفه واضح وهو سبق وابلغه الى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة حسان دياب، ان تعتمد الكفاءة والتراتبية والاقدمية وما اعتمد في رئاسة الاركان لجهة طرح جنبلاط الاقدمية، ووافقناه الرأي بتعيين اللواءين حاتم ملاك ثم امين العرم، يقول المصدر، فإن الامر نفسه يجب ان ينطبق على قائد الشرطة القضائية العميد ماهر الحلبي وهو الاقدم رتبة وسجله العسكري والشخصي ممتاز، وكذلك كفاءته المهنية فلماذا لا يعتمد هذا المعيار عليه ويطرح اسم اخر خارج هذه المواصفات، وكذلك في التعيينات المالية وجرى تقديم اسماء ومن له الحق في الكفاءة العلمية والخبرة الى اية جهة انتمى فلا مشكلة ابدا، وقد اعلن ارسلان انه ضد احتكار الوظائف، وهذه هي الازمة الفعلية مع جنبلاط، لا مع من يطرحهم من اصحاب الكفاءة فالموضوع كله يتمحور حول إلغاء آحادية القرار في التعيينات وان تكون الوظائف متاحة لجميع الشباب من الطائفة الدرزية للمراكز المخصصة لها اذ ما كان ينطبق في مراحل سابقة لم يعد يعمل به في زمن بات الخريجون من الجامعات اضعاف اضعاف ما كان عليه الوضع منذ عقود، وهو ما قصده ارسلان في حديث تلفزيوني اخير له، بإسقاط احتكار الوظائف والتوظيف، واللجوء الى الكفاءة والمباراة.

اما بشأن حادثتي قبرشمون والشويفات فلم يتم التطرق اليهما في لقاءآت قصر بعبدا لانهما في عهدة القضاء وان الاستقرار هو العنوان المتقدم في جدول اعمال رئيس الجمهورية الذي سيكون صيفه في قصر بيت الدين حافلا في زرع الهدوء والطمأنينة في الجبل.

كمال ذبيان

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)

 

مقالات مشابهة

الطريق الجديدة تخرج عن عباءة سعد الحريري

تحرير الأرض لا يكتمل إلاّ بتحرير النفوس

نصرالله يحسمها: لن نسلّم السلاح ولن نتراجع.. ولو “جاع” اللبنانيون؟!

افرضوا غرامة مالية على الكمامات!! واحجروهم ولو بالقوة!!

لقاء باسيل- صفا: الفروقات لا تعني الافتراق

رسالة الى الوالي!?

بعد 100 يوم... ما مصير حكومة دياب؟

ارسلان بعد جنبلاط في قصر بعبدا محملا بالاستقرار في الجبل والتعيينات للكفاءة !