ما حقيقة تسلّم الرئيس عون من رياض سلامة اسماء الاشخاص الذين حوّلوا اموالهم الى الخارج؟ - بالفيديو: هل تم وضع غسان بن جدو في الحجر الصحي؟ - بيان يتعلق بالإفراج عن السيد بسام شحادة حاطوم. - ثلوج وأمطار طوفانية ورياح ستلامس الـ 100 كلم.. هكذا سيكون طقس بداية آذار - تفاصيل إصابة الفنانة شيرين بورم في الرحم - إليكم سعر صرف الدولار اليوم الجمعة - سطو مسلح - وزير الأشغال: وقف النقل من الدول التي تشهد تفشّي فيروس "كورونا - القضاء محرج من الحراك.. لا تقدّموا دعاوى فارغة! - بستاني وابي خليل يردّان على الاتهامات في ملف الكهرباء - نائب وزير العدل الياباني يزور لبنان لبحث قضية غصن - جنبلاط: يغّرد ويحذف!!! الى ان يقضي الله امراََ كان نفطاََ وسيولة... - لا حلول وسط مع الإرهابيين.. لافروف: تركيا لم تبلغنا بتواجد قواتها في إدلب - فيديو لاستهداف الطيران السوري الجيش التركي - بعد الضربة الموجعة للجيش التركي في سوريا.. أمريكا تأمل أن تتخلى أنقرة عن S-400 - الدفاع الروسية: تركيا لم تبلغ الجيش الروسي بوجود جنود أتراك في إدلب - قوائم الناخبين بلا تصحيح هذا العام! - وكيل باسيل لريفي: انتصاراتك الوهمية تتحول الى خسائر مفجعة! - جنبلاط يشعل جبهة بعبدا صباحاً... هل يريد حصة الدروز من النفط؟؟ - هالة صدقي ممنوعة من مغادرة منزلها حاليا.. فما السبب؟ - الرئيس سعد الحريري عاد مساء أمس الى بيروت - ارتدادات الأزمة الاقتصادية والمالية... أمننا المائي مُهدّد - “لقاءٌ عاجل” بين فوشيه ودياب! - 8 آذار : لا تـجرؤ على مُحاسبـة الفاسديـن لأنّـهـــا تــضرب فريــقها فـي لـبـنـان -

بحث

حزب الله يقف بين حلفائه كـ"قاضي الولاد"

Saturday, January 18, 2020

ساعةً يسترضي هذا وتارةً يطبطب لذاك




تتأسف مصادر قيادية في قوى 8 آذار لاضطرار "حزب الله"، المنهمك في مواكبة تطورات المنطقة المتسارعة، إلى الوقوف محلياً بين حلفائه كـ"قاضي الولاد"، ساعةً يسترضي هذا وتارةً يطبطب لذاك، وبين هذا وذاك تكاد تعييه سبل الوقوف على خاطر كل مكونات الحكومة العتيدة، مشيرةً إلى أنّ مشكلة "الحزب" الأساس أنه يحاذر الضغط على حلفائه ويحرص على توفير أقصى ما يمكنه من مرونة وأوسع ما يستطيع تأمينه من هوامش، لتلبية رغبات جميع أبناء صفه السياسي، غير أنه إذا كان يبرع في مقارعة الكبار على مختلف الساحات الإقليمية والدولية، يجد نفسه في كثير من الأحيان مكبّل اليدين أمام حلفائه على الساحة الداخلية، تحت وطأة فائض الدلع الذي يمارسونه عليه، الأمر الذي يضطره في نهاية المطاف إلى اتخاذ قرار بإعادة تنظيم الصفوف وفق أولويات إستراتيجية، لكن أيضاً مع حرصه على عدم كسر حليف على حساب حليف آخر، كما حصل الأسبوع الفائت حين تدخّل لإعادة تعويم حظوظ حكومة حسان دياب وتفكيك صاعق تفجيرها، من خلال دفعه باتجاه عقد لقاء عين التينة (بين رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل)، والذي أفضى إلى تنفيس الاحتقان الذي كان سائداً، لكن وبينما كانت عجلة التأليف تسير بسلاسة باتجاه استصدار مراسيم قصر بعبدا، عادت الأمور لتصطدم بعقبات أقل ما يقال فيها إنها "صبيانية"، قد تضطر "حزب الله" مجدداً إلى التدخل في حال لم تجد طريقها إلى الحلحلة تلقائياً، لأنّ البلد ينهار فوق رؤوس الجميع ولم يعد بمقدور أي طرف مهما بلغ حجمه تحمّل تداعيات الاستمرار من دون حكومة.

"نداء الوطن"

 

مقالات مشابهة

بيان يتعلق بالإفراج عن السيد بسام شحادة حاطوم.

“لقاءٌ عاجل” بين فوشيه ودياب!

رمزي مشرفية زار دمشق لبحث هذا الملف

آلان عون: هناك نقاش أميركي داخلي حول كيفية التعامل مع الحكومة الحالية

هذا ما قاله وزراء الطاقة “باسيل وأبي خليل وبستاني” عن عملية بدء التنقيب عن النفط (فيديو)

كنعان يُعلن إنتهاء دراسة "الإثراء غير المشروع"

المهمّ نبقى حاميينه من فساد الداخل وطمع الخارج. الوزير باسيل : مرّ ببالي شريط النفط على مدى 10 سنين

العميد جورج نادر لـ «الأنباء»: الثورة شالت نص المنظومة السياسية الفاسدة