بحث

عون يخرج ورقة سحرية من جيبه لوقف تمرد دياب

Tuesday, January 14, 2020

حتى ليلِ أمس لم يكَن هناك من مستجدّات يبنى عليها في ما يتعلق بالحكومة العتيدة. باستثناء معلومات أكدت أن ‏رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل سحبا يديهما من دياب. وذكرت ‏‏"الأخبار" أن عون "أرسل الى دياب موفداً، وهو الوزير سليم جريصاتي، ليبلغه بشكل غير مباشر بأنه لم يُعد ‏مرغوباً فيه كرئيس مكلّف، لكن دياب بقي على موقفه المتشدّد بعدم التنازل". وليسَ صدفة في ظلَ هذه الأجواء أن ‏يستقبِل عون النائب فؤاد مخزومي، وهو اسم مُرشّح لأن يكون بديلاً من دياب، في بعبدا، الأمر الذي فسّرته ‏مصادر في فريق 8 آذار بوصفه "زكزكة لدياب‎".‎‎
وفيما كرّر رئيس مجلس النواب نبيه برّي أمس أمام وفد من نقابة الصحافة أن "الرئيس المكلف وضع شروطاً ‏لنفسه لم تكن مطلوبة منه، ما صعّب عليه عملية التشكيل"، معلناً "تأييده ولكن ليس من الضروري أن أشارك في ‏الحكومة"، تنتظر البلاد ما سيقوله الوزير باسيل اليوم في مؤتمر صحافي. وبعد بروز توقعات بأن يُعلِن باسيل ‏انتقاله الى المعارضة، قالت مصادر في التيار الوطني الحرّ إن "باسيل سيكون إيجابياً، وهو سيوضح مسار ‏المفاوضات بشكل صريح"، خاصّة أن "الجميع باتَ يُحمّله مسؤولية التعطيل". وأشارت المصادر إلى أن ‏‏"الجميع يتدخل في عملية التأليف؛ فالرئيس بري يحدّد ما يريد، ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية يضع شروطاً ‏ثمّ يضعون التعطيل في ظهر التيار الوطني الحر ورئيسه"، علماً بأن "الأخير يقدّم كل التسهيلات من دون أن ‏يتدخّل".

 

مقالات مشابهة

ما الذي دفع فرنجية إلى المطالبة بوزيرين؟

الأخبار: بقيت عقدة تمثيل "القومي"

التطوّرات الأخيرة حضرت في اجتماع بعبدا

ادي معلوف لوزير الموافقات المشنوق: مواقفك ومحاولات لتظهير نفسك قريب من الناس واوجاعها بتشبه حرصك على البيئة من المرامل والكسارات

حزب الله :ممنوع الهروب والتخلي عن المسؤوليات.. إن شاركتم أو لم تشاركوا فلن ندعكم وشأنكم

قماطي: كل تأخير في تشكيل الحكومة هو اعتداء على الشعب

سليم عون: اين الحراك السلمي؟ تحول الى أعمال شغب وقطع طرق

عنف غير مسبوق أشعل قلب بيروت محوّلًا العاصمة إلى ساحة حرب!