بحث

هذا هو الموقف الذي سيعلنه تكتل "لبنان القوي" بعد اجتماعه غدا

Monday, January 13, 2020



كشفت مصادر مطلعة لصحيفة "الجمهورية" انّ الإتصالات انقطعت نهائياً منذ يوم الثلثاء الماضي بين الرئيس ميشال عون وحسان دياب والوزير جبران باسيل، وكذلك مع عين التينة، خصوصاً انّ سلسلة المواقف الأخيرة التي اطلقها الرئيس نبيه بري الاربعاء الماضي فرملت الجهود المبذولة على كل المستويات وتعطلّت لغة الكلام المؤدي الى استكمال المساعي لإقفال التركيبة بتسمية آخر الوزراء الإختصاصيين المرشحين لتأليف الحكومة، بعدما انحصرت المساعي بتسمية إثنين او ثلاثة وزراء وابرزها وزارة الطاقة.

وفي هذا الإطار، قالت أوساط قريبة من مطبخ التأليف، انّ الموقف المنتظر الذي يعلنه تكتل "لبنان القوي" بعد اجتماعه الأسبوعي غداً، سيبنى عليه كثيراً حيال مستقبل العلاقة بين دياب والتكتل.

وعلمت "الجمهورية" انّ الموقف الذي سيتخذه التكتل غداً سيكون من شقين: الاول، الاعلان عن انّه لن يتعاطى في الشأن الحكومي ولن يشارك في اي حكومة. والثاني توجيه انتقادات شديدة الى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في ضوء مواقفه الاخيرة، والطلب منه أن يكشف علناً عن حسابات الذين هرّبوا اموالهم الى الخارج.

الجمهورية٠

 

مقالات مشابهة

ما الذي دفع فرنجية إلى المطالبة بوزيرين؟

الأخبار: بقيت عقدة تمثيل "القومي"

التطوّرات الأخيرة حضرت في اجتماع بعبدا

ادي معلوف لوزير الموافقات المشنوق: مواقفك ومحاولات لتظهير نفسك قريب من الناس واوجاعها بتشبه حرصك على البيئة من المرامل والكسارات

حزب الله :ممنوع الهروب والتخلي عن المسؤوليات.. إن شاركتم أو لم تشاركوا فلن ندعكم وشأنكم

قماطي: كل تأخير في تشكيل الحكومة هو اعتداء على الشعب

سليم عون: اين الحراك السلمي؟ تحول الى أعمال شغب وقطع طرق

عنف غير مسبوق أشعل قلب بيروت محوّلًا العاصمة إلى ساحة حرب!