بحث

الأسد: لن يكون هناك أفق لبقاء الأميركي في سورية

Monday, December 16, 2019



أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن مبادرة “الحزام والطريق” التي أطلقتها الصين شكلت تحولاً استراتيجياً على مستوى العلاقات الدولية في العالم حيث تعتمد على الشراكة والمصالح المشتركة عوضاً عن محاولات الهيمنة التي يتبعها الغرب، لافتاً إلى أن “الصين كدولة عظمى تحاول أن تعزز نفوذها في العالم بالاعتماد على الأصدقاء والمصالح المشتركة التي تؤدي إلى تحسن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والأمنية لدى كل الدول الموجودة في هذه المبادرة وتعزيز الاستقرار والازدهار في العالم”.

وأوضح الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة “فينيكس” الصينية أن عملية إعادة الإعمار في سورية بدأت ولكنها بحاجة للمزيد من الاستثمارات من الداخل والخارج كي تنطلق بشكلها الواسع وما نأمله من الشركات الصينية البدء بالبحث عن فرص للاستثمار في السوق السورية التي تتحسن بشكل مطرد ومتسارع، مشيراً إلى أن الصين تقدم مساعدات في مجال إعادة الإعمار ولكن في الجانب الإنساني وأن سورية ومع تحرير معظم المناطق من الإرهاب بدأت بالحوار مع عدد من الشركات الصينية لتلافي العقوبات من أجل الدخول إلى السوق السورية والمساهمة بعملية إعادة الإعمار.

وشدد الرئيس الأسد على أن أولوية سورية في التعامل مع الوجود الأميركي غير الشرعي ضرب الإرهابيين لأن ذلك يضعف وجوده وإقناع المجموعات السورية التي تعمل تحت السيطرة الأميركية بالعودة إلى حضن الوطن والانضمام إلى جهود الدولة السورية في تحرير كل الأراضي وعندها لن يكون هناك أفق لبقاء الأميركي في سورية.

ولفت الرئيس الأسد إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تقوم اليوم بسرقة النفط السوري وبيعه إلى تركيا التي تواطأت مع كل المجموعات الإرهابية في عملية سرقة وبيع النفط السوري فالنظام التركي مساهم بشكل مباشر ببيع النفط مع تنظيم /جبهة النصرة/ سابقاً وبعدها مع /داعش/ واليوم مع الأميركي.

 

مقالات مشابهة

أرسلان: الثقة بالقطاع المصرفي ضُربت وهذه الثقة لا تكتسب بأشهر قليلة

الأسد: لن يكون هناك أفق لبقاء الأميركي في سورية

نصري الخوري لـ"العهد": سوريا مستعدة لإعادة النظر في الرسوم على الشاحنات اللبنانية

الرئيس عون: التحركات الشعبية كسرت بعض المحرمات وأسقطت المحميات وسأكون سدّاً منيعاً لحماية القضاء ومنع كلّ تدخل فيه

مروان خيرالدين: الدولة غير مفلسة وتملك الكثير من الاصول انما تسيء ادارتها

الشيخ نعيم قاسم للعالم: السعودية لاتريد الوحدة الإسلامية

الرئيس عون: أنا مع مطالب الحراك الشعبي ولدي ثقة به وكنت أبحث عنه ولكن على دورة الحياة أن تعود الى طبيعتها

​مروان خير الدين:نتمنى ان يكمل هذا العرس من دون ضربة كف