ما حقيقة تسلّم الرئيس عون من رياض سلامة اسماء الاشخاص الذين حوّلوا اموالهم الى الخارج؟ - بالفيديو: هل تم وضع غسان بن جدو في الحجر الصحي؟ - بيان يتعلق بالإفراج عن السيد بسام شحادة حاطوم. - ثلوج وأمطار طوفانية ورياح ستلامس الـ 100 كلم.. هكذا سيكون طقس بداية آذار - تفاصيل إصابة الفنانة شيرين بورم في الرحم - إليكم سعر صرف الدولار اليوم الجمعة - سطو مسلح - وزير الأشغال: وقف النقل من الدول التي تشهد تفشّي فيروس "كورونا - القضاء محرج من الحراك.. لا تقدّموا دعاوى فارغة! - بستاني وابي خليل يردّان على الاتهامات في ملف الكهرباء - نائب وزير العدل الياباني يزور لبنان لبحث قضية غصن - جنبلاط: يغّرد ويحذف!!! الى ان يقضي الله امراََ كان نفطاََ وسيولة... - لا حلول وسط مع الإرهابيين.. لافروف: تركيا لم تبلغنا بتواجد قواتها في إدلب - فيديو لاستهداف الطيران السوري الجيش التركي - بعد الضربة الموجعة للجيش التركي في سوريا.. أمريكا تأمل أن تتخلى أنقرة عن S-400 - الدفاع الروسية: تركيا لم تبلغ الجيش الروسي بوجود جنود أتراك في إدلب - قوائم الناخبين بلا تصحيح هذا العام! - وكيل باسيل لريفي: انتصاراتك الوهمية تتحول الى خسائر مفجعة! - جنبلاط يشعل جبهة بعبدا صباحاً... هل يريد حصة الدروز من النفط؟؟ - هالة صدقي ممنوعة من مغادرة منزلها حاليا.. فما السبب؟ - الرئيس سعد الحريري عاد مساء أمس الى بيروت - ارتدادات الأزمة الاقتصادية والمالية... أمننا المائي مُهدّد - “لقاءٌ عاجل” بين فوشيه ودياب! - 8 آذار : لا تـجرؤ على مُحاسبـة الفاسديـن لأنّـهـــا تــضرب فريــقها فـي لـبـنـان -

بحث

أمراض وأوبئة جرثومية.. ما هي الرغوة البيضاء التي غطّت الشويفات؟

Wednesday, December 11, 2019

مع اجتياح السيول والفيضانات منطقة الشويفات، أول من أمس، جرّاء الأمطار الغزيرة التي لم تستوعبها البنية التحتية المهترئة في أكثر من منطقة، كان لافتاً ظهور رغوة بيضاء تشبه مكعبات الثلج طفت على سطح المياه وغطّت الطرقات في هذه المنطقة. أثار ظهور هذه المادة تساؤلات وتكهّنات حول طبيعتها، بين من اعتبرها رغوة صابون لوجود معمل لأدوات التنظيف قريباً من المنطقة، ومن أكد أنها ترسبات بترولية وشحوم تفاعلت مع مواد كيميائية بفعل السيل الجارف، فيما ذهب آخرون إلى القول بأنها مياه مجارير مختلطة مع الشحوم تجمّدت نتيجة تدني درجات الحرارة وتجمّعت بما يشبه المكعبات.

الخبير البيئي ناجي قديح أكد أن من الصعب التكهن بطبيعة هذه المادة، إذ تحتاج إلى تحليل في المختبر لمعرفة ماهيتها والخطر الذي قد تشكله على السلامة العامة، خصوصاً أن الشويفات مدينة صناعية، وتوجد فيها إلى جانب المسالخ والمزارع مصانع مواد غذائية وتنظيفات ودهان.

المدير العام لوزارة البيئة بيرج هاتجيان قال إنه "بسبب الظروف الميدانية الصعبة لم تتمكن الوزارة من أخذ عينة من هذه المادة. والآن أصبح عسيراً معرفة طبيعتها إلا إذا تجدّدت في شتوة أخرى". لكنه اعتبر أن هذه البقع "قد تكون أمراً ثانوياً أمام ما حدث من تلوث جرثومي بسبب اختلاط مياه الأمطار بمياه المجارير جرّاء الفيضانات، ما سيحمل الكثير من الأمراض والأوبئة الجرثومية وخصوصاً مع تسربها إلى المياه الجوفية والآبار".

رئيس بلدية الشويفات زياد حيدر أوضح في اتصال مع "الأخبار" أن طبيعة هذه المادة لا تزال غير معروفة لأن أحداً لم يفحصها، مرجحاً فرضية أن تكون هذه المكعبات ناجمة عن زيوت معامل "فانتزيا" ومعمل تصنيع مواد غذائية لقربها من مكان ظهور هذه المربعات. حيدر أشار إلى أن البلدية لم تلاحق الأمر بسبب هول "النكبة" التي حلّت بالشويفات، "وقد تتجدد مع شتوة أخرى بهذا الزخم. إذ يكفي استمرار المتساقطات ثلاثة أيام متتالية بالحدة نفسها لاختفاء المدينة عن بكرة أبيها"! ولفت إلى أن الأمطار أودت بكل "أعمال البلدية من تزفيت وتمديدات وإعادة تأهيل الحفر"، محملاً المسؤولية لوزراء الأشغال الذين تعاقبوا على هذه الحقيبة منذ 25 عاماً، "ولا سيما من سكت عن ردم السواقي والمجاري الطبيعية وسدّ الأنهار، ما جعل كل المياه من أعالي عاليه تهبط بهذه الحدة ومن غير هدى إلى أدنى نقطة ساحلية في الشويفات"!

الأخبار

 

مقالات مشابهة

بلدية الشويفات لوزير الاقتصاد: كنا نتمنى التحقق من حقيقة ما حصل

بؤر فساد البلديات تفوق ما يحصل في الوزارات

بالفيديو: الرياح حملت مياه الشلال في حمانا!

فساد بلدية...عمالٌ وهميون يتقاضون أجور فلكية

فساد البلديّات

لحين انفراج الأزمة الحاصلة.. بو صعب يدعم مالية بلدية الشوير وعين السنديانة

‏القاضية غادة عون ادعت على رئيس بلدية بصاليم

بلدية الشويفات: الأذى الذي تسببه الوزير فنيانوس لبلديتنا كان كبيراً