المقاومة الاسلامية في لبنان تنشر للمرة الاولى عملية استهداف البارجة الحربية الإسرائيلية عام 2006 ومشاهد للمنظومة الصاروخية

تحت هاشتاغ “#جند_مُغرقون, نشرت المقاومة الاسلامية في لبنان للمرة الاولى عملية استهداف البارجة الحربية التابعة للاحتلال الإسرائيلي حانيت “ساعر 5” مقابل شواطئ بيروت في حرب تموز 2006..
للبنانيين وأيضاً للعدو الإسرائيلي وللعالم كله كان كافياً أن تصدر هذه الكلمات عن الأمين العام لحزب الله حتى يصدقوا الخبر، ولكن بقي لصورة البارجة المحترقة التي بثتها وسائل الإعلام وقعها الكبير مع ما رفدته من معنويات عالية في نفوس اللبنانيين، خصوصاً النازحين عن منازلهم بفعل القصف الصهيوني.
أما الوقع الأكبر لتدمير البارجة فكان على ذلك العدو الذي شكل استهداف “حانيت” واحدة من المفاجآت المزعجة لقيادته، التي اضطرت للإقرار بأنها لم تكن على علم بتوافر الصاروخ الذي أصاب البارجة بأيدي حزب الله، والذي أثبت أنه قادر على تجاوز الدفاعات السلبية والإيجابية فيها. على أن تدمير البارجة شكل أيضاً منعطفاً حاداً في الحرب الإعلامية التي شنها حزب الله والتي أدت إلى تكريس انعدام الثقة بين الرأي العام الإسرائيلي وقادته.
بحسب المعطيات التي وردت في حينها فإن المقاومة استخدمت في استهداف السفينة صاروخاً يستند إلى تكنولوجيا صينية، وهو موجّه ذاتياً بالرادار بعد تحديد وجهة انطلاقه. وقد أصاب الصاروخ مهبط المروحية ومنه مهاجع الجنود في الطوابق السفلية. وبدا أن الضربة الصاروخية عطلت قدرة السفينة على الحركة وعلى توجيه نفسها، فقامت سفن البحرية الإسرائيلية طوال أكثر من 20 ساعة بمساعدتها من أجل جرّها وإبعادها عن الشاطئ اللبناني.