روسيا: ضحايا الانفجار خبراء كانوا يطورون أسلحة جديدة

أوضح رئيس الوكالة الاتحادية للطاقة الذرية الروسية “روساتوم” ان الخبراء الخمسة الذين قضوا الأسبوع الماضي في انفجار كانوا يعملون على تطوير “أسلحة جديدة”، متعهدا مواصلة الاختبارات “حتى النهاية”، على الرغم من الحادث.


ووقع الحادث الخميس الماضي، في منشأة عسكرية بمنطقة القطب الشمالي، إلا أن السلطات الروسية انتظرت حتى السبت لكي تقر بأنه نووي، علما أن الانفجار أدى إلى ارتفاع وجيز في مستوى النشاط الإشعاعي.


وقال خبراء أميركيون إنه قد يكون مرتبطا باختبار صاروخ “بوريفيستنيك” الذي كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتن قد أعلن في شباط أن اختباراته تجري بنجاح.


ونقلت وكالات أنباء عن رئيس “روستاتوم”، أليكسي ليخاتشيف قوله إن “أفضل طريقة لتكريمهم هي بمواصلة العمل على الأسلحة الجديدة”.