الغريب بعد لقائه الشيخ قبلان: على المخطىء ان يتوب ويعتذر لكن ان يكمل تحريضه فهذا لا يخدم اطلاقا



استقبل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان ظهر اليوم، في مقر المجلس، وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب على رأس وفد من الحزب “الديموقراطي اللبناني” ضم الامين العام للحزب وليد بركات وعضو المكتب السياسي لواء جابر، في حضور نائب رئيس المجلس الشيخ علي الخطيب وامين عام المجلس نزيه جمول، وتم البحث في تطورات أحداث الجبل.

وجدد قبلان استنكاره لما جرى في الجبل من “حوادث مؤلمة”، مهنئا الغريب على سلامته، ومعزيا بالشهداء، متمنيا ان “تثمر المساعي والجهود المبذولة لتهدئة الاجواء ووأد الفتن وتحصين الساحة الوطنية وصولا لتحقيق المصالحة الشاملة”.

الغريب
بعد اللقاء، قال الغريب: “تشرفنا بزيارة سماحته، وتم التداول بحادثة البساتين الاليمة، وكان لصاحب السماحة تشديد على امن وحفظ ووحدة الجبل، ودان واستنكر ما حصل معنا في البساتين، وليس غريبا عن هذه الدار الوطنية ان تقول كلمة الحق. أما بخصوص المساعي الاخيرة لا بد من القول، نحن مع حفظ كرامة الاخرين ولو كانوا مخطئين على ان تحال هذه القضية على المجلس العدلي وهو مطلب محق، وفي نفس الوقت يعز علينا كثيرا ان نرى تدهورا فظيعا في القيم والتقاليد المعروفية الاصيلة حيث تربينا ان على المخطىء ان يتوب ويعتذر، وفي اقل الحال ان يصمت، لكن ان يكمل تحريضه وتشويه الحقائق وتسخيف الامور فهذا لا يخدم اطلاقا، ونقول مجددا اتقوا الله”.