لماذا يصاب غير المدخنين بسرطان الرئة؟

يصاب الآلاف بسرطان الرئة القاتل على الرغم من أنهم ليسوا من المدخنين، الأمر الذي يثير تساؤلات حول كيفية حدوث ذلك.

وتضاعفت أعداد المصابين بسرطان الرئة من غير المدخنين في السنوات الأخيرة، بحسب دراسات طبية حديثة.

ومن بين هؤلاء ديبرا مونتاغيو، البالغة من العمر 54 عاما، والتي تم تشخيص إصابتها بمرحلة متقدمة من سرطان الرئة.

وتقول مونتاغيو إنها لم تدخن سيجارة طوال حياتها، موضحة أنها مطالبة بإبلاغ الأطباء والممرضين والممرضات باستمرار بأنها لم تدخن سيجارة في حياتها على الإطلاق، خشية أن يتم “الحكم عليها بأنها مدخنة” أو “خشية أن تلام بسبب التدخين” لإصابتها بالسرطان، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وفي الواقع، فإنه بينما يعتبر التدخين عاملا رئيسيا في الإصابة بسرطان الرئة، بالنظر إلى وجود نحو 60 عاملا كيمائيا مسرطنا في السيجارة، وأنه مسؤول عن 85 في المئة من حالات الإصابة بهذا النوع من السرطان، فإن الباحثين يعتقدون أن الإصابة بالمرض بين غير المدخنين تشهد زيادة في السنوات الأخيرة.

وتتأخر عملية تشخيص الإصابة بسرطان الرئة لعدم ظهور أعراض مثل الألم أو السعال، كما هو الحال في بدايات الإصابة بالمرض، وبالتالي فليس من اليسير على الطبيب أن يرسل المريض لإجراء فحص سرطان الرئة.

سكاي نيوز