موسكو تحذر من تفكيك واشنطن نظام الرقابة على التسلح في العالم

حذر مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا من أن تسبب الولايات المتحدة بتفكك نظام الرقابة على التسلح في العالم قد يتسبب بعواقب وخيمة لا يمكن التنبؤ بها.

ونقلت تاس عن نيبينزيا قوله في حديث للقناة الأولى الروسية اليوم: “انظروا إلى ما يجري في مجال نزع السلاح .. الأمريكيون يميلون إلى تفكيك نظام السيطرة على الأسلحة بشكل كامل وهو ما سيتحول إلى سيناريو لا يمكن التنبؤ به على الإطلاق وهم يعطون لأنفسهم الحق بتعزيز أسلحتهم دون أي ضوابط”.

وحذر نيبينزيا من تصاعد مخاطر وقوع صراع غير متوقع لافتاً إلى أن “الوضع ينذر بالخطر و هذا أمر واقعي لكن علينا رغم ذلك الحفاظ على تفاؤلنا”.

وأشار نيبينزيا إلى أن العالم لا يزال يواجه خلافات منبثقة من حقبة الحرب الباردة بين موسكو وواشنطن موضحاً أن “أحد الأسباب الرئيسية وراء استهداف روسيا الآن هو خيبة أمل الغرب العميقة نظراً لأن موسكو باتت تعتمد سياسة خارجية مستقلة ولا تقبل أن يملي عليها أحد كيف تتصرف ولأن فترة التسعينيات التي كانوا يستطيعون خلالها التسلل من الأبواب الخلفية للكرملين ويملون علينا ما يريدون قد ولت”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن مطلع الشهر الجاري عن تعليق التزامات بلاده بمعاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى الموقعة عام 1987 على أن تنسحب منها بشكل كامل خلال ستة أشهر في حال لم “تلتزم موسكو بالمعاهدة” فيما أكدت روسيا أن الاتهامات الأمريكية لها بانتهاك المعاهدة “لا أساس لها” وأن واشنطن هي الطرف الذي لم يلتزم بالمعاهدة والذي يسعى بقراره هذا إلى تعزيز الترسانة النووية الأمريكية.