ماذا يجري في طائفة الموحدين الدروز؟

0
581

رسم صورة الشيخ نصر الدين الغريب في دائرة لركض الفئران

ورد الى موقعنا عبر فقرة “كل مواطن صحافي” من احد القراء الاعزاء مقالا يتناول فيه الصورة التي عممت على بعض مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لاحد الاحزاب،والتي تظهر شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز فضيلة الشيخ نصر الدين الغريب،بشكل لا يليق به ولا بعمامة اهل التوحيد،لذلك رأينا من الضروري نشرها ووضعها بتصرف اصحاب الرأي والعقل الراجح،والقيادات السياسية والدينية واصحاب العمامات الطاهرة في الطائفة،لا سيما وانها بعيدة عن اخلاق وشيم بني معروف،واهل التوحيد،ونترك للقراء الاعزاء ما جاء في المقالة بما يختص بالشيخ الغريب،اضافة الى قدسية العمامة الشريفة الطاهرة،التي يجب ان تكون فوق كل اعتبار،وبعيدا عن التجاذبات السياسية،وبرسم القيمين على شؤون الطائفة من سياسيين ومفكرين والمشايخ الاجلاء لمعالجة هذه الظاهرة البعيدة عن العادات والتقاليد المعروفية،اليكم ما جاء في المقالة:

﴿ إِنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا ﴾ [النبأ:40].

هذه الصورة برسم مشايخنا وأهلنا وكل موحد، هذه الصورة برسم وليد بك جنبلاط، إنه لمن العار والخزي أن يصل الإنحطاط وفي سابقة هي الأولى بتاريخ الموحدين الدروز، منبر إعلامي لحزب من المفترض ان يتحلى هذا المنبر بأدب الحياة و صفحة من المفترض أن تحمل الفكر التقدمي وتنشر تعاليم الشهيد كمال بك جنبلاط، موقع جريدة الأنباء وصفحة وكالة داخلية بيروت في الحزب التقدمي الإشتراكي تجاوزوا كل القيم الدينية و تخطوا حدود الاخلاق وانحازوا الى افعال الشيطان الرجيم ليذكرونا بنتشتكين الدرزي وافعاله، هذه الصورة التي تحمل تطاولاً ليس فقط على سماحة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز سماحة الشيخ الجليل نصر الدين الغريب، لا بل تحمل تطاولاً على كل رجل دين من مشايخنا الأجلاء، وهنا نبيّن للرأي العام وأهلنا الفرق بين من يكرم مشايخنا ويحترم مواقعنا الدينية وأولها من قبل فخامة رئيس الجمهورية، في حين تثبت هذه الصورة عن إهانة التقدمي وعدم إحترامه لكرامة الطائفة ومشايخها، اين هم الأن من وحدة الطائفة وكرامتها، اين هم من دين حمزة بن علي الشريف.
يا للعار والخزي من كفار استباحوا كل القيم ولم يحترموا الزي التوحيدي والمسلك التوحيدي، هذا العمل الكافر الإنحطاطي يبرهن لعامة الناس مدى التفلت والإبتعاد عن القيم التوحيدية الشريفة.
بيّنت الأنباء و وكالة داخلية بيروت في الحزب التقدمي الإشتراكي عن إنحطاط وكسر للأعراف و عدم إحترام مشايخنا، وإنزلقت إلى القاع المزدحم بالمتملقين والمرتدين عن دين التوحيد حتى بات عندهم الإستخفاف بالمشايخ والرموز الدينية وكأننا نتذكر مقولة كنا نتمنى أن لا نراها على أرض الواقع حين قيل عن لباس الموحدين بأنه لباس فلكلوري. إهانة سماحة الشيخ هي إهانة لكل الموحدين الدروز وإهانة للعمامة الشريفة الطاهرة فأين هم هؤلاء وأي ايمان وكرامة يتحدثون عنها والآن نراهم قد تطاولا على مقدساتنا التوحيدية، نترك هذه الصورة برسم الجميع ولكننا نستنكر هذا العمل المرتد ونحمّل المسؤولية للقيمين على الأنباء وهذه الصفحة وغيرها من المنابر ونضعها برسم مشايخنا وقيادة الحزب التقدمي الإشتراكي .