هل يتمكن مرشحوا المجتمع المدني من اختراق لوائح السلطة بشقيها

خاص الموقع

بدأت عجلة قطار الانتخابات النيابية بالانطلاق وان كانت هذه المرة بقانون جديد معظم مكوناته السياسية تتهيب منه غير مدركة الى اين سيعبر بهم واين ستكون  محطة الوصول  .

وقد اتى ترشيح الناشط البيئي بول ابي راشد انطلاقاً وانسجاماً مع هذا المسار برفقة زميله في النضال اجود العياش.
يضاف هذه المرة الى القوى السياسية المعهودة مرشحوا المجتمع المدني وقد بدأوا بإعلان ترشيحاتهم وجولاتهم وطموحهم بالوصول الى الندوة النيابية بعد تجربة الانتخابات البلدية مع امكانية البناء عليها بتسديد اوتقييم ثغراتها علهم يصلون الى حجز منصة لرفع صوت المواطن الذي بات عاجزا” حتى عن الانين نتيجة استفحال الفساد وضرب كل منظومة القيم والقوانين بعرض الحائط تحت قبة البرلمان.

المرشح بول ابي راشد
المناضل في سبيل حماية البيئة والحفاظ على جمال الطبيعة وتأمين السلامة العامة للمجتمع والساع لأجل مستقبل افضل واكثر نظافة والناشط بمجال نشر الوعي البيئي والأجتماعي والمدافع الشرس عن القضايا الوطنية الى جانب الناشطين والجمعيات والشخصية الأكثر نشاطا”على مستوى لبنان لا بل على مستوى الوطن العربي بأسره بحيث اصبح اسم بول ابي راشد مرادفا”لحماية البيئة والطبيعة والقضايا البيئة والأنسانية الوطنية كافة
بول ابي راشد المهتم بكافة القضايا البيئة كموضوع النفايات هذا الموضوع الذي شكل ويشكل هاجسا”للشعب اللبناني بأسره ووضع الخطط والدراسات العلمية لحل هذه القضية وابرزها مشروع الفرز وموضوع المرامل والمقالع والكسارات التي تدمر وتشوه وتلحق الخراب والدمار بجبال لبنان بشكل فاضح وواضح فضلا”عن تغويرها وتلويثها لمصادر المياه وتلويثها للهواء وتهديدها للسلامة العامة وكذلك فأن بول ابي راشد يهتم كثيرا”بشؤون السدود وعن مدى المخاطر الناجمة عنها ويشهد له ايضا”اهتمامه بقصايا الحيوانات البرية والطيور المقيمة والعابرة وحمايتها لما لهذا الموضوع من اهمية بحيث ان عددا”من هذه الأنواع مهددا”بالأنقراض ورصده وحمايته يعتبر امر عالي الأهمية
بالإضافة الى ذلك فإن بول ابي راشد يعتبر مرجعية وطنية بهذه المجالات بالإضافة الى ان بسجله الكثير من النشاطات والدراسات وانشائه مع الناشطين للعديد من الجمعيات والمؤسسات التي تعنى بقضايا البيئة والطبيعة والمجتمع ونشره للعلم والمعرفة البيئة عبر المدارس والجامعات والمعاهد واقامة الندوات والحلقات التثقيفية والمشاركة بالتحركات والمظاهرات وغيرها ويشهد له مواقفه الفاعلة والمؤثرة مع الناشط البيئي اجود العياش الذي شكل معه ثنائيا”قويا”لأقفال مطمر الناعمة بمساعدة العديد من الناشطين والجمعيات البيئية والأهلية الا ان الدور الأبز كان للثنائي اجود العياش وبول ابي راشد
وبعد هذه المسيرة الطويلة لبول ابي راشد بالدفاع الشرس والمستمر عن البيئة والطبيعة والمجتمع ونشر الوعي بين الطلاب والمواطنين بساحات النضال ووقفات العز واﻻعتصامات والتظاهرات وظهوره الأعلامي ومشاركاته العديدة في المؤتمرات المحلية والدولة المتعلقة بحماية البيئة والطبيعة وبعد هذه المسيرة المباركة الوطنية بأمتياز قرر بول ابي راشد ان يستكمل عمله ونشاطه لحماية البيئة والطبيعة وقضايا الناس من خلال تشريعها بواسطة اصدار التشريعات اللازمة عبر مجلس النواب الذي قرر اعلان ترشحه للأنتخابات النيابية عن المقعد الماروني لدائرة بعبدا محافظة جبل لبنان.