تفاعلت قضية الاعتداء الجنسي والمتهم بها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب فريق يوفنتوسالإيطالي، مع ظهور أدلة جديدة تنسف كل ما قاله مهاجم ريال مدريدالسابق خلال الأيام الماضية، وتثبت أن الاتهامات التي وجهتها الفتاة الأميركية صحيحة.

وكشفت صحيفة “دير شبيغل” الألمانية التي نشرت عن القضية منذ البداية، وثائق تظهر توقيع كريستيانو رونالدو، وعارضة الأزياء الأميركية كاثرين مايورغا، مقابل شراء صمتها عما حدث بينهما في صيف 2009، بمدينة لاس فيغاسالأميركية، بعد دفع النجم البرتغالي مبلغاً وقدره 325 ألف يورو.

وأوضحت الصحيفة، أن الوثائق التي حصلت عليها تنص على قيام مايورغا بإجراء اختبار فيروس نقص المناعة المكتبسة “الإيدز”، حتى يطمئن كريستيانو رونالدو، الذي قدم اعتذاره للفتاة الأميركية بعد اغتصابه لها، إذ قالت الصحيفة إن هذه الاستراتيجية التي اتبعها مهاجم يوفنتوس لحماية سمعته. 

وكان كريستانو رونالدو قد نشر على حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تغريدة، ينفي بها قصة الاغتصاب التي تتحدث عنها وسائل الإعلام، إذ قال: “أنفي بشدة الاتهامات الموجهة إليّ، فالاغتصاب جريمة بغيضة تتعارض مع ما أؤمن به، وأنا حريص كذلك على نظافة اسمي، لذلك أرفض إعطاء معلومات لإعلام وراءه أشخاص يسعون إلى الشهرة على حسابي”.

يذكر أن شركة “إي إيه سبورت” الأميركية المصنعة للعبة “فيفا 19″، قد أزالت صورة كريستيانو رونالدو، من غلاف لعبتها الموجودة في الموقع الإلكتروني الرسمي، بالإضافة إلى الأنباء التي تتحدث عن سحب شركة “نايكي” للمعدات الرياضية، عقد الرعاية الموقع مع النجم البرتغالي، بسبب قضية الاغتصاب المتهم بها.