أعلن وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال سيزار أبي خليل، من برشلونة، أن “الدولة اللبنانية تعمل من خلال استراتيجيتها في إدارة الموارد البترولية، على تحسين قواعد المساءلة وضمان حقوق الأجيال المقبلة في هذه الموارد”.

وقال أبي خليل خلال مشاركته مع وفد هيئة إدارة قطاع البترول في مؤتمر “Gastech 2018” الذي ينعقد في برشلونة، أن “استراتيجية الطاقة التي يعتمدها لبنان تتمحور حول الطاقة المتجددة والغاز الطبيعي”.

وخلال مشاركته في جلسة حوار ضمت وزراء طاقة وخبراء من دول مختلفة، أعلن أبي خليل أن “لبنان يعتمد في استراتيجيته للغاز الطبيعي على مقومات تهدف الى تحقيق استدامة هذا القطاع وتأمين التنافسية فيه، وخلق القيمة بالنسبة الى الاقتصاد الوطني والتطور الاجتماعي، مع ضمان أمن الطاقة وتحسين عوامل المساءلة في ما يتعلق بإدارة الموارد الطبيعية في لبنان وحفظ حقوق الأجيال المقبلة فيها”.

وتحدث عن المشاريع “التي تسعى الدولة اللبنانية الى تحقيقها في قطاع الغاز، لا سيما مشاريع بناء محطات التغوير العائمة على الشاطئ اللبناني، بالإضافة الى التحضيرات التي تقوم بها وزارة الطاقة والمياه وهيئة إدارة قطاع البترول من أجل إطلاق دورة التراخيص الثانية في العام 2019، بعد تلزيم رقعتين في المياه البحرية اللبنانية بعد اختام دورة التراخيص الأولى”.