عاصفة من الجدل أثارتها ملكة جمال العراق السابقة، سارة عيدان، إثر انتشار صورة سيلفي لها تجمعها بنظيرتها الاسرائيلية، أدار غاندلسمان، التي تعرفت إليها خلال مسابقة ملكة جمال الكون 2017 في لاس فيغاس، ما عرضها لانتقادات واتهامات بالتطبيع مع إسرائيل.

وعلى الرغم من كل الانتقادات التي طاولتها، وجهت عيدان من إسرائيل دعوة إلى التعايش والسلم الإقليمي، خلال زيارتها الأولى للدولة العبرية، ما دفع مغردين إلى المطالبة بسحب الجنسية العراقية منها وتجريدها من لقب ملكة جمال العراق، في حين قال آخرون إن عيدان لا تمثل شعب العراق بل تمثل نفسها.

وخلال مؤتمر صحافي في القدس نظمه “منتدى اللجنة الأميركية اليهودية العالمية”، دعت عيدان إلى السلام بين العراق وإسرائيل. وقالت وفق ما نقل عنها المنتدى: “سافرت لآلاف الأميال وعرّضت حياتي للخطر ليس للتعبير فقط عن مدى شعورنا بالسأم من هذه الحرب التي لا نهاية لها بين بلدينا”، وهو ما ردّ عليه بعض المغردين بالقول إنّ كلام عيدان ليس إلا تأييداً وتبريراً لجرائم إسرائيل وخيانة للفلسطينيين وقضيتهم.

وأظهر تقرير بثته القناة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي عيدان وهي تتجول في سوق محانيه يهودا في القدس، حيث رحب بها السكان ومن بينهم يهود من أصل عربي تحدثوا معها بالعربية.

 

المصدر: المدن
(ان كافة الآراءَ الواردة تعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع)