سبعة أخطاء في لغة الجسد تجعلك غير جدير بالثقة.. تجنبها

0
14

الحركات التي يقوم بفعلها بعض الأشخاص مستعينين بأيديهم أو بتعابير وجههم أو حتى نبرات صوتهم هي حركات لغة الجسد، يُقصد بها محاولة إيصال الفكرة للمُخاطب بأسلوب أحسن وأفضل، وبما أن لغة الجسد من أهم أساليب التواصل يجب علينا التفكير قليلاً قبل إظهار هذه التعابير، فيمكن لأجسادنا أن تشرح للآخرين ما نريد أو أكثر منه وخاصة ضمن الحياة المهنية.

ولتعلم استخدام لغة الجسد بشكل جيد، وهو الأمر الذي يكسبك ثقة الآخرين، عليك تجنب العديد من الأخطاء قد تصل بشكل خاطئ، ومن بينها:

1- تجنب التواصل العيني:

تواصل بصري

فعندما تتجنب النظر لعيني من تخاطب فأنت ترسل له إشارة على أنك شخص مخادع أو قد تعبر عن قلة الاحترام، لذلك عليك التركيز النظر مع الشخص الآخر خلال الحديث، مما يظهرك واثقاً بنفسك أكثر ويجعل لكلامه جاذبية أفضل.

2- وضعية الجسم المتراخية:

متراخي

فهذه الوضعية تعطي انطباع عنك أنك لا تثق بنفسك وضعيف الشخصية، كما أنها تخفض مستوى الطاقة عندك.

3- إهمال تعبيرات الوجه:

تعابير الوجه

وهي تفقد الآخرين إحساسهم بثقتهم بك، وفي حال كنت غير قادر على التعبير بوجهك يكفي أن تبتسم فهي الوسيلة الأنسب التي تعيد ثقة الطرف الآخر لك.

4- المصافحة الضعيفة:

تدل هذه المصافحة على انعدام القوة والسلطة، بينما المصافحة القوية تدل على عدوانية مفرطة، فحاول أن تعتدل بمصافحة للناص.

5- كتف اليدين:

فعندما تبقِ يديك مكتوفتين إلى الأمام ستخلق شعوراً بالانغلاق، وقد تعطي إحساس للآخرين بعدم اهتمامك لما يقام من كلام أمامك.

 6- النظر إلى الأسفل:

النظر للأسفل عند شرح نقطة ما عند تقديم عرض معين ضمن مجموعة من الناس يدل على ضعف في الشخصية، وفي التواصل اليومي يمكنه أن يشير لعدم الراحة أو انعدام الثقة بالنفس.

7- إمالة الجسم عن الآخرين:

عندما تترك مسافة كبيرة بينك وبين من تتحدث معه فأنت تشير لعد راحتك بالحديث مع هذا الشخص، أو أنك لا تثق به أو قد تدل على أنك غير مهتم بالموضوع الذي تتكلمان فيه.