أعلنت شركة “فايسبوك” أنها ستفتح الأبواب أمام نجوم وسائل التواصل الاجتماعي لتحقيق المزيد من عائدات الاعلانات، حيث أطلقت منصة جديدة باسم “مدير العلامة التجارية”، تربط بين صانعي الفيديو وفرص توفير رعاية لفيديوهاتهم، في خطوة وصفها متخصصون بأنها تشكّل ضربة جديدة إلى “يوتيوب” الذي يسعى لتحقيق الأهداف عينها.

وتسعى “فايسبوك” من خلال هذا الاعلان إلى كسر هيمنة “يوتيوب” في مجال الفيديو عبر الانترنت، ويأتي ذلك بعدما تحدثت تقارير في وقت سابق عن أن “فايسبوك” تدرس خططاً لزيادة طول مقاطع الفيديو في “انستغرام”، بل وحتى تقديم برامج ومسلسلات حصرية للتطبيق.

وذكرت “فايسبوك”، في حدث خاص بصناع الفيديو نُظم الثلاثاء، أنّ أنها ستسمح لمزيد من المحتوى أن يكون مؤهلا لبرنامجها “ووتش”. ويضم برنامج “فايسبوك ووتش” العروض المميزة الطويلة التي تم إنشاء العديد منها بواسطة شركات إعلام وإنتاج تقليدية ونجوم وسائل التواصل الاجتماعي. وكانت الحلقات مؤهلة للحصول على فواصل إعلانية، حيث تُقسَّم الأرباح بين “فايسبوك” وصانع المحتوى.

وفي سياق محاولاتها اجتذاب نجوم مواقع التواصل، أعلنت “فايسبوك” أيضاً عن السماح للمعجبين بالاشتراك في محتوى الفيديو الخاص بهم والقدرة على إنشاء استطلاعات الرأي ومسابقات على الفيديو المباشر والفيديو عند الطلب، كما أضافت خياراً مسلياً يسمح للأشخاص بإنشاء عروضهم الخفيفة.

وعلى الرغم من ذلك، ذكرت مصادر في “غوغل” في تصريحات لموقع “سي إن بي سي” أنهم غير قلقون من حماسة واندفاع “فايسبوك” في مجال الفيديو، إذ إنه “من الصعب تغيير سلوك المستهلك بشكل سريع، والناس اعتادوا الدخول إلى فايسبوك للاطلاع على المنشورات والاخبار الشخصية والعامة، في حين أنهم لن يفكروا بفايسبوك في حال أرادوا مشاهدة مقاطع فيديو”.

 

المصدر: المدن
(ان كافة الآراءَ الواردة تعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع)