يبدو ان الخبر الاهم على الصعيد اللبناني هو اجتماع الرئيس الحريري مع الرئيس بوتين بحضور وزير الخارجية الروسي لافروف والناطق الرسمي باسم الكرملين السيد باسكوف وبعد الاجتماع حصلت خلوة بين الرئيس الروسي بوتين والرئيس سعد الحريري وفق وكالة سبوتينك فان الاجواء كانت ممتازة وجيدة ومتقاربة وانه في الخلوة التي حصلت بين بوتين والحريري قال معلق لوكالة تاس ان الحريري كان يشكو من قضية النازحين السوريين وكيفية اعادتهم الى سوريا دون عقد جلسات تفاوض مع الحكومة السورية وكان موقف الرئيس بوتين انه نصح الرئيس الحريري بالانفتاح على الرئيس الاسد والتعاون مع سوريا وان روسيا قادرة على عقد مصالحة بين الرئيس الحريري والرئيس الاسد وانها قادرة على المساعدة في اعادة النازحين السوريين الى سوريا.

وعندما اثار الرئيس الحريري ان سوريا لا ترغب جديا بإعادة النازحين الا بشروط صعبة على لبنان وعلى النازحين، قال بوتين ان ذلك اوهام واخبار غير صحيحة وروسيا مطلعة على الاوضاع في سوريا والرئيس الاسد متلزم اعادة النازحين وروسيا تلتزم بهذا الرأي وهي موجودة على الارض في سوريا وعلى تنسيق مع الرئيس الاسد وهي تقبل عودة مليون ونصف مليون سوريا الى اراضيها في سوريا وروسيا تعرف الارض في سوريا وعلى الحدود في لبنان ويمكنها ان تتسع لمليون ونصف مليون سوريا اضافة الى ان هؤلاء لديهم منازل تتسع لحوالى مليون سوري وكلها في مناطق جنوب لبنان وليس من ازمة باقامة مخيمات للنازحين السوريين الذين يعودون من لبنان الى سوريا.

اصر بوتين على الرئيس الحريري بالتفكير جديا مع المصالحة مع الرئيس الاسد وان الرئيس بوتين سيكون الضامن لهذه المصالحة على قواعد واضحة وانه كما تدعم روسيا النظام في سوريا فهي تدعم سيادة لبنان وتقف ضد اي تدخل سوري في الشؤون اللبنانية.

اما على صعيد مونديال 2018 الذي يجري في روسيا فان السياسة ستكون هي الغالبة ذلك ان الرئيس بوتين سيستقبل حوالى 40 رئيس جمهورية و30 موفداً من قبل رؤساء دول في العالم وستكون اكبر ظاهرة سياسية في تاريخ دولة ان تستقبل 70 ممثلاً لدول العالم منهم 40 رئيس دولة وستكون مناسبة بالنسبة لتشاور روسيا مع دول العالم كله وقد يصل نائب الرئيس الاميركي ووزير الخارجية بومبيو الى موسكو لحضور مباريات وفي الوقت نفسه لعقد اجتماعات مطولة مع الرئيس بوتين.

اما بالنسبة الى الامن فقد كلف الرئيس بوتين شخصيا 4 جنرالات ادارة 80 الف جندي من الجيش الروسي لحفظ الامن خوفا من اي عملية يقوم بها انفصاليون من الشيشان او متطرفون من منظمات اسلامية، كما كلف 50 الف شرطي بقيادة 6 جنرالات ادارة كل تفاصيل المرور والدخول والخروج مع الات الكترونية تكشف الاسلحة وكل مواد المتفجرات ويريد بوتين باي ثمن ان ينقضي شهر المونديال دون حصول اي حادث خلال هذا الشهر ويكون اكبر انتصار امني لروسيا وللرئيس بوتين شخصيا.

 

 

المصدر: الديار
(ان كافة الآراءَ الواردة تعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع)