دعوة للنواب في 23 حزيران… “انزلوا ع الشارع معنا”

دعوة للنواب في 23 حزيران… “انزلوا ع الشارع معنا”

ظن اللبناني ان مشاكله تجد طريقها الى الحل ما ان تمضي الانتخابات النيابية بسلام، ويشارك بنفسه في صنع القرار بعد 9 سنوات من غيابه عن هذه المهمة وحرمانه منها. انتخب أعضاء البرلمان والمشاكل التي يعاني منها المواطن تتفاقم تباعا وتتأزم أكثر الى ان بلغت ذروتها.

غرق اللبناني من جديد بهم تشكيل الحكومة وغيرها من العقد السياسية. واستمر غض النظر عن الغلاء المستشري الذي طاول البنزين والكهرباء والبضائع، والتلوّث وخصخصة الشواطئ وانعدام فرص العمل وازدياد البطالة وأزمة الاسكان والانترنت والطرقات وغيرها… فإلى متى التزام الصمت؟

في محاولة منها لكسر هذا الصمت والثورة على الواقع المرير، دعت جمعية دعم الشباب اللبناني لتظاهرة يوم السبت 23 حزيران الحالي في ساحة رياض الصلح. رئيس الجمعية المحامي شربل شواح يوضح عبر “ليبانون ديبايت” عن غاية هذه الانتفاضة قبيل تشكيل الحكومة قائلا “ما نفعله يعود إلى غياب الحكومة، حتى لا تمتد المماطلة الى أشهر عدة”.

من غير المسموح السكوت عن كل ما يجري وانتظار تنفيذ الوعود التي اعطيت للشعب قبل الانتخابات النيابية، “الشباب ما بقى تحمل، ولا الوضع بيحمل”، بحسب شواح. ولفت الى ان بند أزمة الاسكان لم يُطرح على جلسات الحكومة لمناقشته على الرغم من الوعود بوضعه أولوية، لأن الأزمة لم تلق ثقلها على الشباب فقط بل على مجمل القطاعات الاقتصادية.

اعتاد المواطن على استبدال الكهرباء بالمولدات، والمياه بالصهاريج، وحاول التعايش مع المشاكل اليومية لكن أزمة قروض الاسكان لا يمكن التعايش معها ولا استبدالها بحلول مؤقتة، خصوصا لما تولده من مشاكل حتى على المستوى القضائي. وأشار المحامي الى ان كمّاً من الدعاوى المتعلقة بالقطاع العقاري تصله يوميا من تجار العقارات والشباب الذين وقعوا ضحايا العقارات واصحاب المشاريع وغيرهم.

دعا شواح جميع اللبنانيين الى المشاركة بالتظاهرة، معتبرا ان الجميع متضرر. ووجّه دعوة خاصة الى نوّاب لبنان الذين نالوا ثقة الشعب على كفوف الراحة قائلا “انتو بتحكوا بهمّ الشعب، وهيدا أكبر همّ اليوم، انزلوا كلكن ع الأرض نهار السبت معنا. وكونوا قد مسؤولياتكن وقد ثقتنا فيكن، لتخفيف حدة المشاكل في ما بينكم وتشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن”.

سيتم التنسيق مع الاتحاد العمالي العام من أجل اعتصام يوم السبت، بحسب شواح. شكا الاتحاد بدوره عقب آخر اجتماع له من تأخير تشكيل الحكومة، وتوقف عند ارتفاع أسعار النفط. وطالب بالمشاركة في تركيب جدول الاسعار، وايجاد حلول لمعظم المشاكل الاقتصادية التي تسيطر على البلد.

أضف الى مشاركة اتحاد متضرري أزمة قروض الإسكان الذي يضم في صفوفه جميع الأطراف المتضررة من الشاري للبائع للعامل في القطاع. وأشارت احدى مؤسسي الاتحاد سالي ساسين في حديثها لـ”ليبانون ديبايت” الى ان “الاتحاد سيشارك بكثافة في تظاهرة السبت في محاولة لرفع الصوت، خصوصا ان المقاولين وتجار الأثاث المنزلي، وأصحاب العقارات، ومصممي الديكور والطراشين، واصحاب الورش والشباب والكل متضرر على حد سواء من هذه الأزمة”.

وسألت ساسين عن الوعود حول حل أزمة القروض التي بقيت حبرا على ورق ولم تُطرح ضمن بنود جلسات مجلس الوزراء. وعلّقت على الحلول المؤقتة التي تطرحها بعض الجهات قائلة “رغم القرارات المتخذة لم تلتزم المصارف جميعها وأبقت على الملفات العالقة”. وأسفت على “خربان البيوت وتأجيل الأعراس، وتوقف الأعمال والمشاكل التي خلّفها ما حل بالقروض المدعومة”.

ولم يكتف الاتحاد بوقفاته الاحتجاجية واعتصاماته بل تحرّك الى أبعد من ذلك، ليتقدم عبر وكيله المحامي واصف الحركة ببلاغ الى النيابة العامة المالية بموضوع هدر واختلاس اموال في ملف قروض الاسكان المدعومة. وتحوّل هذا الملف الى مكتب الجرائم المالية لإجراء التحقيقات الأولية في الملف.
كريستل خليل | ليبانون ديبايت

الكاتب:كريستل خليل
المصدر: ليبانون ديبايت
(ان كافة الآراءَ الواردة تعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع)

مشكلة و حل

مشكلة وحل. “مشكلة وحلّ” فقرة نتلقى من خلالها رسائلكم والمشاكل التي ترغبون في طرحها على المعالجة والمحللة النفسية ايفي كرم شكور شاركونا مشاكلكم وتساؤلاتكم على: info@iconnews.net.

احدث الاخبار