صدر عن مديرية الداخلية في الحزب الديمقراطي اللبناني التوضيح التالي:

يهمنا توضيح حقيقة ما حصل في مدينة الشويفات، حيث أقدمت سيارة رباعية الدفع غريبة وتضع عازل شمسي، بالدخول الى حرم السراي الارسلانية بهدف ملاحقة أحد الرفاق، ممّا شكّل عنصر مفاجأة لدى عناصر الأمن المولجة بحماية السراي، ودفعهم لاطلاق النار بالهواء بهدف صدّها، إذ تبين لاحقاً أن السيارة تابعة لمكتب مخابرات الجيش في خلدة وتقوم بمراقبة السراي عن مسافة بعيدة.
كما نؤكد أن ما حصل هو ليس مقصوداً ولا استهدافاً للجيش كما يحاول الحزب الاشتراكي اظهاره، إنما يندرج فقط في إطار رد الفعل العفوي دفاعاً عن السراي الارسلانية.