توقف متابعون امام الخيارات التي طرحتها مؤسسة كهرباء لبنان لسد عجزها عن تأمين المواد النفطية المستخدمة في عملية انتاج الكهرباء واصفين اياها بـ”عملية الابتزاز”.

وكانت مصادر المؤسسة قد ربطت استمرار عملية الانتاج على النحو التي هي عليه اليوم بزيادة مساهمة الدولة اللبنانية بسعر برميل الفيول او تعديل تعرفة الجباية من اجل سد عجزها عن الشراء، والا فهي بصدد وضع بعض مجموعات الإنتاج خارج الخدمة ما يعني زيادة التقنين الذي يدفع ثمنه المواطن.

 

المصدر: ليبانون ديبايت
(ان كافة الآراءَ الواردة تعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع)