رجحت أوساط “​الحزب التقدمي الاشتراكي​” أن “تؤدي التراكمات السلبية التي تنشأ بين الحزب التقدمي الاشتراكي و”​التيار الوطني الحر​” إلى أزمة سياسية بين الجانبين ستظهر نتائجها بعد ​الانتخابات النيابية​، وقد استشعر النائب ​وليد جنبلاط​ بالحصار الذي يفرضه التيار عليه وعلى حزبه، خصوصا عندما قال: “أنا عملت ٦ شباط ولم أكن أملك كتلة نيابية”.

المصدر: الانباء الكويتية
(ان كافة الآراءَ الواردة تعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع)