وليد العيّاش ردّاً على حمادة: أنتم نحسٌ على الوطن والوطنية ورمزٌ للعمل المخابراتي الدولي

وليد العيّاش ردّاً على حمادة: أنتم نحسٌ على الوطن والوطنية ورمزٌ للعمل المخابراتي الدولي

 

ردّ عضو المجلس السياسي في الحزب الديمقراطي اللبناني وليد العيّاش على الكلام الذي صدر على لسان الوزير مروان حمادة، وقال: “يعتلون المنابر، يعلنون النفير، يقرعون الطبول، يطلقون صيحات اليأس، يرفعون شعارات البؤس، وجوههم سوداء، قامتهم إنحناء، صوتهم أنين، خطابهم هزيل، طموحاتهم مستحيلة، اهدافهم دنيئة، يتحدثون عن الأرقام وهم لا رقم ولا حساب لهم، يتحدثون عن الشؤم وهم الشر بذاته، يتحدثون عن الضمير والمبادىء وهم العملاء ورجال السفارات، يتحدثون عن سلطان باشا وهم سلطة الإنتداب، يتحدثون عن الوصاية وهم أزلامها، يتحدثون عن الفساد وهم عرابو الغرف السوداء، يتحدثون عن الإصلاح وهم بؤرة الصفقات المشبوهة، يتحدثون عن لبنان العربي وهم يهود الداخل، يتحدثون عن اللون الأحمر لون الدماء الزكية دماء الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن القضية، دفاعاً عن مشروع قومي عربي بوجه مشروع صهيوني غربي، ثم يتغنون بالمصالحة مع من استباح أرضهم وعرضهم حليفهم متبع نهج التطبيع مع العدو الصهيوني لم يغير ولم يبدل”.

وأضاف: “هنا نتساءل، هل بدلوا وغيروا عن فكر كمال جنبلاط الناصري العروبي ويتاجرون اليوم بدماء الشهداء؟ أم هل هي مصالحة المصالح، مصالحة وهمية غرائضية غرائزية؟ لستم بمصالحٍ ومسامحٍ، لستم بمنقذٍ ومدافعٍ، لستم بحامٍ ومخلصٍ، لستم بإرثٍ وفكرٍ، لستم بزندٍ ومدفعٍ، بل أنتم حاقدٌ وكارهٌ، أنتم كاذبٌ وخادعٌ، أنتم عميلٌ وتاجرٌ، أنتم خبثٌ وشرٌ، أنتم إستعبادٌ واستبدادٌ، أنتم نحسٌ على الوطن والوطنية ورمزٌ للعمل المخابراتي الدولي”.

وختم بالقول: “نحن ضمانة الإنماء، نحن ضمانة الإعمار، نحن ضمانة الإستشفاء، نحن ضمانة لقمة العيش، نحن ضمانة الكف النظيف، نحن ضمانة العيش الكريم، نحن ضمانة العيش الواحد، نحن ضمانة الجبل”.

مشكلة و حل

مشكلة وحل. “مشكلة وحلّ” فقرة نتلقى من خلالها رسائلكم والمشاكل التي ترغبون في طرحها على المعالجة والمحللة النفسية ايفي كرم شكور شاركونا مشاكلكم وتساؤلاتكم على: info@iconnews.net.

احدث الاخبار