14 ألف موظف ينتخبون غداً…

14 ألف موظف ينتخبون غداً…

14 ألف موظف ينتخبون غداً… وأصواتهم لصالح هذه الدوائر

يتحضّر موظّفو أقلام الاقتراع مع الرؤساء والكتّاب المكلّفون بالقيام بمهامهم الانتخابية يوم الأحد المقبل، والبالغ عددهم 14 ألف ناخب، لممارسة حقّهم الديمقراطيّ في الاقتراع لبرلمان 2018، غداً الخميس، اعتباراً من السّاعة السّابعة صباحاً حتّى السّابعة مساءً، وذلك بعدما جرى تحديد أقلام الاقتراع في كلّ المحافظات والأقضيّة ومراكز التصويت وعدد الصناديق في كلّ دائرة انتخابيّة.

هذه الجولة التي تُعدّ الثانية من نوعها بعد اقتراع المنتشرين، والأخيرة قبل موعد المعركة الكبرى في السّادس من أيّار، تهدف الى تسهيل عمليّة اقتراع الموظّفين وتوزيعهم في مراكز المحافظات والأقضية بحسب سجلات نفوسهم، على أن يؤمّن المحافظ او القائمقامية كلّ ضمن نطاقه وبمجرّد انتهاء العمليّة الانتخابية واحتساب عدد المقترعين، مواكبة أمنيّة بسيّارة من قوى الأمن الداخليّ لنقل الصناديق المقفلة فوراً من مركز الدائرة الانتخابية الى مصرف لبنان بواسطة رئيس القلم والكاتب.

في هذا السّياق، أكّدت أوساط قانونيّة متابعة للملفّ الانتخابي أنّ “الإجراءات والآليات المرتبطة بالانتخابات المبكرة للموظفين شبيهة نسبيّاً بتلك التي أعدت يومي الجمعة والأحد الماضيين للبنانيّين المُسجّلين في الخارج، لناحية السريّة والشفافيّة والأمانة والمواكبة الأمنيّة للصناديق من الدوائر الانتخابية الى مصرف لبنان. وتُنقل مغلفّات الاقتراع المختومة العائدة الى المقترعين السّابق ذكرهم اعتباراً من صباح يوم الأحد من المصرف الى مقرّ لجان القيد العليا في بيروت بمواكبة امنية متشدّدة”.

وأشارت الى أنّ “كلّ هذه المغلّفات لن تُفتح قبل انتهاء العمليّة الانتخابيّة للبنانيين جميعهم عند السّاعة السّابعة من مساء الأحد، لتُفرز مع باقي الصناديق بعد توزيعها على لجان القيد المختصّة، مع مستلزمات الفرز من تلفزيون وكاميرا وكافة المستندات الأخرى، وسط اشراف المحافظين او المُنتدبين والقائمقامين”.

ولفتت الأوساط الى أنّ “عمليّة الفرز من المتوقّع أن تكون أسهل وأسرع من الدورات النيابيّة الماضية، والتي كانت تجرى وفق القانون الأكثري، ونتيجة الدورات التدريبيّة على الأعمال الانتخابية التي تمّت وفق تقنيّات حديثة وعالميّة لتأمين سلامة الاستحقاق”.

ورأت أنّ “اقتراع الموظفين مؤثّر بدوره لناحية النتائج، اذ فاق عدد النّاخبين الموظّفين والموظّفات الأربعة عشر ألف ناخب موزّعين على الدوائر الانتخابية كافة، ولا سيّما في الشوف ــ عاليه، وبعلبك ــ الهرمل، والنبطية ــ بنت جبيل ــ مرجعيون ــ حاصبيا، وعكار، وبيروت الثانية حيث العدد الاكبر من الناخبين. الأمر الذي يجعل الماكينات الانتخابية العائدة الى كلّ حزب ومرشّح تعمل بالنشاط نفسه يوم غد لجسّ النبض خصوصاً أنّ كلّ صوت قادر على صنع الفرق وقلب النتيجة”.

الكاتب: ريتا الجمّال
المصدر: ليبانون ديبايت
(ان كافة الآراءَ الواردة تعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع)

مشكلة و حل

مشكلة وحل. “مشكلة وحلّ” فقرة نتلقى من خلالها رسائلكم والمشاكل التي ترغبون في طرحها على المعالجة والمحللة النفسية ايفي كرم شكور شاركونا مشاكلكم وتساؤلاتكم على: info@iconnews.net.

احدث الاخبار