أكد مصدر عسكري رفيع لصحيفة “الحياة” أن “المدير العام للأمن العام ​اللواء عباس ابراهيم​ المكلّف رسمياً متابعة ملف ​العسكريين المخطوفين​ لدى ​تنظيم “داعش”​ الإرهابي، يتابع الموضوع بدقة بعيداً من المزايدات الإعلامية والتحليلات، خصوصاً أن ​الأمن العام​ والجيش يقومان بمهمة لها طابع القدسية الوطنية، كما قال”.

وشدد على أن “المهمة دقيقة وحساسة واللواء ابراهيم يتابع المهمة مباشرة من خلال الفريق الأمني الذي كلّف المهمة، ولا يجب أن تدخل في التداول الإعلامي حفاظاً على مشاعر الأهالي”.